يوثق تفاصيل زيارة كوكب الشرق وإحيائها حفلين بمناسبة يوم الاتحاد

محمد المر يوقع كتاب «أم كلثوم في أبوظبي»

وقع معالي محمد أحمد المر نائب رئيس مجلس إدارة الأرشيف الوطني، يوم أمس، على كتاب «أم كلثوم في أبوظبي»، والذي يعتبر واحداً من الإصدارات الجديدة التي يقدمها الأرشيف الوطني في الدورة 28 من معرض أبوظبي للكتاب، والتي جاءت بناء على توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، بتقديم العديد من الإصدارات التاريخية الجديدة بمناسبة «عام زايد»، وذلك يوم أمس في جناح الأرشيف بحضور الدكتور عبدالله الريسي مدير عام الأرشيف الوطني.

ويوثق كتاب «أم كلثوم في أبوظبي» جوانب مضيئة من تاريخ الإمارات الغني والمجيد، ويبرز صفحة هامة من صفحات تاريخ الإمارات الثقافي الحديث، كما يبين أنه في العام 1971 قام القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه - بتوجيه دعوة كريمة إلى فنانة العرب أم كلثوم للمشاركة في الاحتفالات التي ستقام في نهاية شهر نوفمبر 1971 ابتهاجاً بعيد جلوسه الخامس، وبقيام دولة الإمارات العربية المتحدة. ولقد لبّت سيدة الغناء العربي تلك الدعوة الكريمة، وحلّت ضيفة مميزة في تلك الاحتفالات التاريخية، حيث أحيت حفلين غنائيين؛ قدمت فيهما آخر إبداعاتها الغنائية، كما قامت بزيارة الشيخ زايد بن سلطان في قصر المنهل، حيث أحاطها بكريم تقديره، كما أنها حظيت بتكريم قرينته «أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، التي أقامت لأم كلثوم حفلاً تكريمياً للاحتفاء بزيارتها التاريخية لأبوظبي.

توثيق

أشرف على إعداد هذا الكتاب الأديب محمد المر وكتب له مقدمة إضافية وضعت زيارة أم كلثوم لأبوظبي في إطارها التاريخي، حيث جاءت في مرحلة من أهم مراحل تاريخنا الحديث، مرحلة ذهبية بدأت باستلام الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لمقاليد الحكم في إمارة أبوظبي، وبإعلان قيام دولة الإمارات.

تعليقات

تعليقات