«الخارجية» و«أبوظبي للثقافة» تتعاونان في تبادل الخبرات

وقّعت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، أمس، مذكرة تفاهم مع مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون بحضور معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية وهدى إبراهيم الخميس مؤسس المجموعة، وذلك في ديوان عام الوزارة في أبوظبي.

وأكدت هدى إبراهيم الخميس أن الشراكة الاستراتيجية مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي محطة محورية في عمل المجموعة، انعكاساً لدورها العالمي وشراكاتها الثقافية التي زادت على 30 مع كبريات المؤسسات الثقافية العالمية بما يسمح لها بالتنسيق مع الوزارة بتبادل الخبرات والإمكانات والحضور العالمي والارتقاء بمنجز الثقافة والفنون إماراتياً.

وقالت: «نسعى في المجموعة إلى إثراء الرؤية الثقافية لأبوظبي والإمارات عبر ترسيخ مكانة الدولة كحاضنة عالمية للفنون والإبداع وعاصمة ثقافية بامتياز ونعمل على تأكيد الدور المؤثر للدولة في مسيرة الحضارة العالمية عبر أعمال التكليف الفنية والموسيقية والثقافية الكبرى، والتي تعكس ريادة الإمارات في رعاية الفنون وتحفيز الإبداع واستدامة الفعل الثقافي».

يشار إلى أن مذكرة التفاهم تعمل على تنظيم مبادئ ومخرجات الشراكة الاستراتيجية بين الجانبين وتنسيق جهودهما في ترسيخ المكانة العالمية الرائدة لدولة الإمارات العربية المتحدة وإطلاق البرامج والمبادرات الثقافية التي ترسخ الحضور الإماراتي عالمياً بالتعاون مع سفارات الدولة والبعثات والإسهام في التعريف بمنجز الثقافة والفنون التشكيلية الإماراتي والعربي عبر إصدارات موسوعية خاصة بالفنانين والتجارب الفنية مثل «فن الإمارات» و«إمارات الرؤى» وغيرها.. إضافة إلى تسليط الضوء على منجز المبدعين الإماراتيين الثقافي والمعرفي والأدبي من خلال إصدارات المجموعة ومبادراتها الثقافية.

تعليقات

تعليقات