الإعلان عن نتائج مسابقة التأليف في مهرجان المسرح العربي

يدخل مهرجان المسرح العربي اليوم الخميس، يومه الثاني من دورته العاشرة التي تنتظم بتونس وتتواصل على مدى أسبوع كامل، وقد اعتبره المراقبون عرساً للمسرحيين على امتداد خارطة الوطن العربي، نظراً لكثافة الحضور.

وقد أعلن المهرجان نتائج مسابقة التأليف المسرحي في نسختها العاشرة ضمن مهرجان المسرح العربي بتونس، ففي إطار النص المسرحي الوجه للكبار آلت الجائزة الأولى للكاتب العراقي مجد حميد قسم عن نصه «النافذة»، وأما عن مسابقة النص المسرحي الموجه للفئة العمرية من 12 إلى 18 عاماً، والتي تم تكريسها هذه المرة لموضوع الخيال العلمي، فقد ذهبت جائزتها الأولى للكاتبة صفاء البيلي من مصر عن نصها «كوكب الورد».

لقاء الأجيال

وعن المهرجان قال إسماعيل عبد الله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح: إن هذه الدورة دورة للمجايلة بامتياز، مجايلة الأعمار، مجايلة الخبرات، وتناسج المشارب والمعارف والآراء وقال في كلمة بالمناسبة «حين نلتفت للخلف ترى نقطة البدء قبل عشر سنوات، التي أشرقت من نيّر فكر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حين أراد كياناً عربياً يجمع المسرحيين العرب في بيت واحد».

من جانبه، رحب وزير الشؤون الثقافية التونسي محمد زين العابدين بضيوف الدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي، وقال: «من دواعي سعادتنا أن تجتمع عزيمتنا مع إرادة الهيئة العربية للمسرح لتنظيم هذه الدورة في كنف الانسجام والتعاون المثمر الذي نرجو أن يستمر إلى ما بعد هذا الاحتفال الرائع».

«خوف» في الافتتاح

وتم افتتاح الدورة لمهرجان المسرح العربي مساء أمس بعرض مسرحية «خوف» للمسرح الوطني التونسي، ومن فعاليات المهرجان مشاركة الفنان السوري أيمن زيدان في الدورة العاشرة لمهرجان المسرح العربي بمسرحية «اختطاف» ولكنها خارج المسابقة، وعندما سألته «البيان» عن السبب أجاب بأنه يعود إلى أن النص ليس عربياً كما تتطلب شروط التنافس على الجائزة، ومن بين النجوم الحاضرين في المهرجان الفنان السوري عبد المنعم عمايري الذي قال لـ«البيان» إنه يعود إلى تونس بكثير من الحنين، حيث كان قد تخرج من معهدها العالي العالي للفنون المسرحية في العام 1997.

تعليقات

تعليقات