برنامج دبي الدولي للكتابة يطلق مجموعة ورش تدريبية 2018 - البيان

تنمية المواهب الشابة في الترجمة والقصة القصيرة وأدب اليافعين والرواية

برنامج دبي الدولي للكتابة يطلق مجموعة ورش تدريبية 2018

صورة

أعلنت مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة إطلاق مجموعة من الورش التدريبية للعام 2018، ضمن برنامج دبي الدولي للكتابة، بهدف تنمية المواهب الشابة في حقول الترجمة والقصة القصيرة وأدب اليافعين والرواية وغيرها من حقول الكتابة الإبداعية.

وقد أبرمت المؤسَّسة مجموعة من العقود مع مدربين أكفاء، لنقل المعارف والخبرات والمهارات اللازمة عبر هذه الورش التي انطلقت منذ العام 2014، حيث رفدت الساحة الثقافية والعربية بمجموعة كتب تجاوزت أربعين كتاباً في حقول الرواية والترجمة وأدب الطفل والكتابة لليافعين، وتخرَّج في صفوفها أكثر من أربعين كاتباً يتقنون فنون الكتابة الاحترافية حسب منهج علمي ولغوي وتقنية صحيحة.

دعم

وحول هذا الموضوع قال سالم العويس، رئيس لجنة برنامج دبي الدولي للكتابة: «إنَّ هذا البرنامج يهدف إلى دعم المؤلفين والوصول بهم إلى العالمية، في شتى مجالات المعرفة من العلوم والبحوث إلى الأدب، عبر صقل الموهبة وتوفير البيئة المناسبة لها ورعايتها بشكل علمي مدروس، ثمَّ نشر النتاج الفكري باللغة العربية وغيرها من اللغات الأخرى التي تعزِّز من قيمة الكتابة العربية وترتقي بها إلى مصاف العالمية بالتعاون مع دور نشر موثوقة داخل أو خارج دولة الإمارات».

وأضاف العويس: «لقد وفَّرت مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة مدربين مشهود لهم بالكفاءة، لتدريب المرشَّحين المنتسبين إلى البرنامج، وذلك باختيار مدرب لكل حقل من حقول الكتابة (أدب ـ علوم ـ بحوث ـ تاريخ ـ دراسات وغيرها) .

حيث يتم تواصل المدرب مع المرشَّحين من خلال موقع خاص للبرنامج عبر الإنترنت أو بشكلٍ مباشر من خلال قاعة تدريب عملية أو عن طريق الاثنين معاً، وذلك بمعرفة الفريق المنسق للبرنامج الذي سيكون صلة الوصل الإدارية والفنية للبرنامج بين المدربين والمرشحين».

شراكات

وأكَّد العويس أنَّ البرنامج لا يكتفي بالتدريب فحسب، بل يعمل على إصدار نتاج كل ورشة في كتب تُطبع في أهم دور النشر العربية وعبر شراكات أبرمتها قنديل للطباعة والنشر مع ناشرين متميزين محلياً وعربياً، ضماناً لوصول نتاج هذه الورش إلى أيدي القرَّاء.

وبيَّن أنَّ الكثير من الكتب التي صدرت عن البرنامج حقَّقت جوائز مهمَّة داخل الإمارات حيث حازت رواية (حارس الشمس) للروائية إيمان اليوسف، المركز الأول في جائزة الإمارات للرواية عام 2016، ودخلت قصة (الدينوراف) للكاتبة حصة المهيري إلى قائمة المرشحين لأدب الطفل في جائزة الشيخ زايد للكتاب، ونالت قصص أخرى التكريم والتقدير في مواقع ثقافية معروفة ومشهود لها بالنزاهة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات