#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

يسرد قصص شخصيات ناجحة بدأت من الصفر

وليد المرزوقي: «صناع الأمل» دفعتني لإصدار «نعم نستطيع»

صورة

اخترت الحديث عن شخصيات بدأت من الصفر، وحققت نجاحات في الحياة. هذا ما قاله وليد المرزوقي الإعلامي في قناة سما دبي عن كتابه الأول «نعم نستطيع» الذي نفدت طبعته الأولى والآن بصدد إصدار الطبعة الثانية.

وأوضح في حديثه لـ «البيان»: كان دافعي وراء إصدار هذا الكتاب فكرة «صناع الأمل» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. وأضاف: هدفي سرد سيرة من اختار الطريق الإيجابي عندما كان أمام خيارين أحدهما سلبي.

شخصيات إيجابية

عن كتابه الصادر عن دار «دريم بوك» في الكويت الموزع على 145 صفحة أوضح وليد المرزوقي: فكرة «صناعة الأمل» التي نحتاج إليها في عالمنا العربي جعلني أعمل 6 أشهر على عدد من الشخصيات الذين قرأت كتبهم، وذلك بعد قناعتي بأنهم شخصيات إيجابية وأعمالهم تدل على ذلك، حتى إنهم أصبحوا فيما بعد قدوة لغيرهم.

وأوضح: اخترت 21 شخصية في مجالات متنوعة في السياسة والاقتصاد والثقافة والإعلام، على المستوى المحلي والعربي والعالمي وكان على رأسهم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي أسس الدولة، لتصبح نموذجاً عربياً ناجحاً.

وأضاف: تناولت أيضاً شخصية خلف الحبتور والإعلامية أوبرا وينفري، والكاتبة لي موراي وطلال أبوغزالة الذي اعتمدت فيه على كتابه الذي تحدث فيه عن سيرته الشخصية من عيشه في مخيمات اللاجئين إلى تأسيس أكبر شركة للملكية الفكرية. وتابع: كذلك تناولت شخصية مهاتير محمد رئيس الوزراء الماليزي الذي كان وراء تطور ماليزيا ومنار الحمادي الكفيفة التي تشغل الآن منصب قاضية، وغيرهم.

بين الإعلام والتأليف

وليد المرزوقي الذي قدم العديد من البرامج الثقافية على قناة سما دبي منها «الملتقى» تحدث عن تأثير عمله الإعلامي على إنجاز هذا الكتاب وقال: في «الملتقى» قدمت العديد من التجارب والقصص الناجحة، كما أنتجت أفلاماً عن الشخصيات الناجحة مثل فيلم «خلف الحبتور من حلم امتلاك فندق إلى امتلاك سلسلة فنادق عالمية» وفيلم عن وليد عبدالكريم صاحب شركة «أون تايم» وفيلم عن أكاديمية شرطة دبي منذ بدايتها.

أما المشترك بين هذه الشخصيات التي تناولها المرزوقي في كتابه فهو كما قال بأنهم عملوا على مجالات يحبونها، وحرصوا على الاستمرارية. واستشهد بتجربة سلطان الحوسني صاحب حضانة الدانة التي يوجد لديها 35 فرعاً في الدولة. وأوضح: كان الحوسني تربوياً وأقام عدداً من المشاريع لكنه فشل لكنه عندما اتجه إلى إقامة مشاريع في مجاله نجح بها.

كما أشار المرزوقي إلى ردود الأفعال الإيجابية من الأشخاص الذين قرأوا كتابه، وفسر معظمهم قال لي نحن نحب مثل هذا الطرح، في قراءة مواضيع تسعدنا. وأضاف: هو ما يتناسب مع طموحي ورسالتي في الحياة في تحقيق التغيير الإيجابي.

وأخيراً كشف المرزوقي عن اشتغاله على كتاب ثانٍ. وقال: سيكون الإصدار الجديد امتداداً لفكرة سلسلة التجارب الناجحة، ولكني سأتناول هذه المرة تجارب دول ناجحة.

تعليقات

تعليقات