العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    خلال مؤتمر صحافي عقد بمناسبة اقتراب موعد الافتتاح

    المتحف يشكل مكاناً للتعايش والاتصال بين أنحاء العالم

    عقدت دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، أمس، مؤتمراً صحافياً تحدث خلاله محمد خليفة المبارك رئيس مجلس إدارة دائرة الثقافة والسياحة، وشركة التطوير والاستثمار السياحي، ومانويل راباتيه مدير متحف اللوفر أبوظبي، والمعماري جان نوفيل مصمم مبنى المتحف، وجان لوك مارتينيز مدير متحف اللوفر في باريس، رئيس المجلس العلمي في إدارة وكالة متاحف فرنسا، وحصة الظاهري نائب مدير متحف اللوفر أبوظبي، وجان فرانسوا شارنيير المدير العلمي في وكالة متاحف فرنسا.

    هدية للعالم

    في مستهل كلمته أكد محمد المبارك على أن اللوفر أبوظبي أكثر من متحف. وأوضح: هو مركز للتعليم ومركز للتسامح والتقبل، والرسالة التي توجه من متحف اللوفر أبوظبي إلى العالم.

    وقال: نتذكر بهذه المناسبة عبارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بأن «متحف اللوفر أبوظبي هدية إلى العالم»

    وأضاف المبارك: تفخر دولة الإمارات بما تمتلكه من موروث تاريخي وحضاري غني يبعث على الاعتزاز بهويتنا وتاريخنا بينما تسير بخطى واثقة وحثيثة نحو مستقبل واعد ومزدهر.

    ومضى قائلاً: يشكل المتحف مكاناً للتعايش والاتصال بين أنحاء العالم وبين أجيال المستقبل. وأشار إلى أن المهندس المعماري نوفيل قد أعادنا بهذا المبنى إلى تراثنا، وإلى انعكاسات الضوء التي تذكرنا بتاريخنا وبالأشجار التي أحاطت بنا في مدينة العين. وأشار إلى أن المتحف يحتضن بين أروقته أعمالاً وتحفاً من جميع أنحاء العالم.

    إبداع وابتكار

    من جانبه قال مانويل راباتيه، مدير متحف اللوفر أبوظبي: يمثّل اللوفر أبوظبي عصراً جديداً في عالم المتاحف بالمنطقة، مستقطباً المواهب والكوادر الناشئة في قطاع الثقافة. وأضاف: نجح اللوفر أبوظبي في دفع حدود الإبداع والابتكار حول مفهوم المتحف المعهود منذ القرن الثامن عشر، بما يتماشى مع متطلبات ومعطيات زوار القرن الحادي والعشرين.

    ومن جانبه، قال جان لوك مارتينيز، مدير متحف اللوفر في باريس: ينضم هذا المتحف الحديث إلى المشاريع الثقافية الأكثر طموحاً في العالم، ويحمل أسمى المعاني والرسائل المتمثلة في الانفتاح على العالم. وأضاف: كانت لدى الإماراتيين رغبة قوية لتعزيز أواصر التعاون مع فرنسا وإنشاء متحف على مستوى اللوفر الباريسي.

    ثقافة المكان

    وقال جان نوفيل: لا يمكن أن أتخيل بناءً لا ينتمي لثقافة المكان، ومن هنا وضعت تصميماً للمتحف يعبر عن التقارب والارتباط بين السماء الهائلة وأفق البحر وأراضي الصحراء، كما وتخترق قبته أشعة الشمس لتصنع ضوءاً ذا روحانية خاصة.

    وبدوره، قال جان فرانسوا شارنيير: تعد الأعمال الفنية المعروضة في اللوفر أبوظبي دليلاً قوياً على تاريخ البشرية والحضارات الماضية، وسيكون اللوفر أبوظبي مكاناً مثالياً للتعرف على تاريخ البشرية وإرثها العريق.

    تنوع الأطفال

    وتحدثت حصة الظاهري نائب مدير متحف اللوفر أبوظبي عن متحف اللوفر أبوظبي للأطفال، وأشارت إلى أنه يخاطب التنوع الموجود في الدولة. وأوضحت: سيقدم معارض مؤقتة وورش عمل تضم أعمالاً فنية من مجموعة لوفر أبوظبي الدائمة، وأعمالاً مُعارة من مؤسسات فرنسية شريكة. وقالت: سيكون مكاناً ملهماً نتركه للأجيال المقبلة.

    مواعيد الزيارة

    يستقبل المتحف الزوّار خلال أيام السبت والأحد والثلاثاء والأربعاء من 10 صباحاً وحتى 8 مساءً، وأيام الخميس والجمعة من 10 صباحاً وحتى 10 مساءً، ويصل سعر تذكرة الدخول للبالغين 60 درهما، و30 درهما للأعمار بين 13 و22 عاما.

    طباعة Email