العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    كتب الأطفال.. التسويق وحده لا يكفي والدعم يحافظ على تطـــويرها

    صورة

    صناعة وتسويق الكتاب في الدول المتقدمة تحقق دخلاً كبيراً يفوق بعض الأحيان دخل العديد من الصناعات الأخرى، بينما نجدها لاتزال في بعض الدول تحتل موقعاً هامشياً على الخريطة الاقتصادية، وكتاب الطفل العربي في الوقت الحالي بالذات بحاجة ماسة إلى الدعم المستمر من أطراف عديدة لكي يكون نبراساً واستنارة لكثير من الصغار، مع المحافظة على الدعم الدائم لإصدارات كتب الأطفال للمساعدة على استمرار وتطوير أدب الطفل.

    تبادل الخبرات

    «البيان» التقت بمجموعة من أصحاب دور النشر المهتمة بأدب الطفل للحديث عن الأسس لتسويق إصداراتهم ومدى فعالية معارض الكتاب في التطوير والاستمرار.

    حيث أشارت صالحة غابش صاحبة دار صديقات للنشر والتوزيع والمهتمة بأدب الطفل، بأن من أهم منافذ البيع المعروفة في العالم هي معارض الكتاب، فهو منفذ للتعارف وتبادل الخبرات مع الدول الأخرى وتستطيع دور النشر التعرف على إصدارات عديدة ومختلفة سواء باللغة العربية أو الأجنبية.

    كما أن المعرض وكيل بإقامة بعض الصفقات مثل ما هو متعارف عليه بالمعارض العالمية، وبالنسبة للتسويق لإصدارات الدار من خلال المعرض فهي لا تكفي لأنها تحتاج لجهود صاحب الدار أيضاً، لأن المعرض من الوسائل المتاحة لتصريف وتسويق الكتب.

    وتتابع: نحن نثمن الجهود المبذولة مثل تحدي القراءة التي تساعد على اقتناء الكتب ومساعدة دور النشر على الاستمرار، إضافة إلى دعم، صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حيث يخصص مبالغ لشراء نسخ من دور النشر ليتم اقتناؤها لجهات حكومية.

    المعارض الإقليمية

    وأكدت الدكتورة سهيلة العوضي المدير العام لدار العالم العربي للنشر والتوزيع على الاعتماد على عدة جهات للتسويق منها المؤسسات والأفراد والجهات الرسمية، كما أن العبء الأكبر يكون على الجهات الرسمية كوزارة التربية ومجلس أبوظبي للتعليم، لأنه تقتني الكتب بأعداد كبيرة.

    كذلك نعتمد على الأفراد والجهات الرسمية الأخرى مثل المدارس فهذه هي جهات التسويق لدينا، إضافة الى المعارض، كما نشارك في المعارض الإقليمية التي تقام في دول الخليج والدول العربية مما يتيح الفرصة للالتقاء وتبادل الخبرات والأفكار.

    وأضافت: من الممكن بأن إدارة المعارض تتفق مع الجهات الرسمية إذا كان فيه برامج مثل برنامج تحدي القراءة، والكثير من المبادرات في الدولة مثل «مكتبة في كل منزل» فهي تساعد دور النشر على التطوير والاستمرار.

    ولكن تبقى كميات بالذات إذا كانت طبعات جديدة لا تنفذ بسهولة، لذلك نتمنى بأن تكون حركة التسويق أكثر، نعم هناك بعض الجهات الرسمية تطلب إصداراتنا ولكن نظراً لكثرة دور النشر يكون صعباً لأنها تطلب من عدة جهات.

    ميزانيات

    وأشارت الدكتورة اليازية خليفة صاحبة دار فلك للنشر والتوزيع إلى أن كل دار نشر لها استراتيجيتها الخاصة في التسويق، والجهات الرسمية بالتأكيد عنصر مهم في شراء الإصدارات لتثبيت ميزانيات دور النشر، ولا يمكن الاكتفاء بمعارض الكتب، كما أن ميزة معرض الكتاب هي تسهيل عملية الالتقاء والتعامل مباشرة مع القارئ لمعرفة ما يحتاجه ولكنه لا يكفي لتغطية تكلفة إنتاج الكتب، إضافة إلى الحاجة للدعم للتمكن من الاستمرار في عملية النشر والتأليف.

    أدب الطفل

    يعد أدب الأطفال مصدراً مهماً من مصادر ثقافة الطفل لأنه يساهم في تكوين الوعي المعرفي عنده عن طريق القراءات المتتالية لمختلف الأجناس الأدبية، وقد دخل ميدان أدب الأطفال مؤلفون معروفون وشعراء كبار، وهذا كسب لأدب الأطفال وفي وسع أطفالنا أن يعرفوا ماضيهم وقيم أجدادهم ومثلهم العليا، وأن يقرؤوا أساطيرهم القديمة.

    طباعة Email