بمبادرة مجتمعية وتقديراً لدور حمدة المهيري

أمسية «عبير القصائد» تشهد إطلاق عطر يحمل اسم شاعرة

Ⅶ حمدة المهيري

تحت عنوان «عبير القصائد» أقيمت أول من أمس أمسية شعرية شارك فيها الشاعر السعودي علي الدهمشي، أحد الشعراء المشاركين في برنامج شاعر المليون، والشاعرة الشابة زينب الرفاعي، والشاعر سالم عبدالله، حيث ألقى الشعراء المشاركون عدداً من قصائدهم التي اتسمت بأغراض شعرية تنوعت بين القصائد الروحانية والوجدانية فضلاً عن قصائد احتفت بالطبيعة، وفاحت في ثناياها الزهور بروائحها العطرة، وذلك تماشياً مع مناسبة الأمسية التي أعلنت خلالها الدكتورة مريم الشناصي في ختام الأمسية عن إطلاق عطر يحمل اسم (حمدة) وهي الشاعرة الإماراتية حمدة المر المهيري، تقديراً لها ولجهودها كإعلامية وشاعرة معروفة وناشطة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

تجربة جديدة

وقالت الدكتورة مريم الشناصي إن منطقة الخليج العربية تهتم بثقافة العطور وأنواعها ولذلك تنفق الكثير على الطيب باعتباره أحد أنواع الزينة، ومن هنا انطلقت الفكرة لدى جاسماريا للعطور الطبيعية بإطلاق عطور قريبة من الناس لشخصيات شهيرة مثل الشاعرة حمدة المر المهيري، وقد قمنا بإطلاق عشرة عطور لشخصيات مختلفة أبرزها الشيخة هند بنت فيصل القاسمي، وهي مهندسة معمارية، إضافة إلى أنها تصمم الأزياء ومن المهتمات بالعطور وأيضاً كاتبة، وقد صادف الحفل الذي أقيم لعطرها (هند) إطلاق كتابها (الضلع الأعوج) ويروي هذا الكتاب حكايا لنساء عن التضحية والصبر وتحمل ضغوط الحياة، واليوم في هذه الأمسية اطلقنا عطر الشاعرة حمدة المر المهيري واسمه (حمدة)، وهو عطر مناسب للصيف ويدخل في تكوينه زهرة الغاردينيا والحمضيات والفواكه.

أنواع

أفادت الدكتورة مريم الشناصي بأن العطور عموماً تنقسم إلى ثلاثة أقسام، عطور عضوية من الزيوت العطرية والكحول الطبيعي المستخلص من النباتات، وعطور طبيعية مئة بالمئة، وعطور ذات روائح طبيعية تضاف عليها أخرى صناعية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات