شعر: د. عارف الشيخ

رباه هذا العام عام تفاؤل

د. عارف الشيخ

يا هذه الدنيا اسمَعي ثم اسمَعي

                               فاليوم جئتُ ومن دبيّ مَطلعي

قد جئتُ أحمل حبَّ خير شاكرا

                               لـ«محمــدين» تبـــَادرا بتطــــوُّع

ربّاهُ سجِّـــــلني مع الشيخين في

                               برِّيْهمــــا فإلى الجنــــان تطلُّعي

ما عاش مَن لم يستجب لوليّ أمـْـ

                               ــرٍ قــــد رعى شعبا بكلّ تواضُع

في عام خـــــير ألهَبا لي همّــــــة

                               ما أجملَ الإصغاءَ للمتفجـّـــع

خاب الذي يحيا لينفــــــعَ نفسَه

                               وسواه يحيــــا في الفلاة كأجوَع

***

رباه هذي الأرض مَلأى بالأســــى

                                حُبلى تئـــــطّ بيُتـــَّـــم وبرُضَّع

ومُشــرَّدين غدوا يجـُوبون الضـيا

                                عَ لِلُقمــةٍ هجروا حنانَ المَخدع

الفقرُ أعوزَهُم وهـــدّد أمنَهم

                                لبسوا العـَــــراءَ بدون أيّ تلفُّع

لا مــــــاءَ يرويهم ولا طبٌّ يعــــــا

                                 لجُ جرحهم إلا كؤوسُ الأدمُــــع

نظـــروا إليّ بأعينٍ مُشتـــــــــــاقة

                                 نظرَ النـــوادر لاِنتباه الأصمعي

هذي الحياةُ بطولها وبعَرضهــــــا

                                  خرجتْ على عَدل الحكيم الألمَعي

ملأ التباغضُ رَحبها صفعَ التجهّــ

                                   هُـم خــدَّها أمست كقفـــرٍ بَلتــَع

***

ربــــّـاه هذا العامُ عام تفــــــــاؤل

                                     فاجعل تفـــاؤلنا كمثلِ توقُّعي

واجعل يدوم الخـــــــيرُ طول سِنيِّنا

                                     أبنــــــــاءُ زايدَ نحن إلفُ تجمـُّـــعِ

ألقى بذورَ الخــــــــــير قبلَ رحيله

                                     ما مات كيف يموتُ مَن في أضلُعي؟

فهو الذي جمع الشتاتَ بحكمةٍ

                                    وأتى بهــــــذا الاتحـّـــــــاد الأروَع

أنخـــافُ مِن بعد اتحـــــــاد كُربةً

                                    يا كربةً هُرعت إلينـــا فارجِعي

هو زايـــــــدٌ من بعده أنجــــــالُه

                                    هيّا حمامةَ سعدِنا هيّا اسجَعي

ولنُعط نحن ولاءَنـــــــــا لحكومةٍ

                                    قــــــد وفّرت أمنـــًـــــا بدون تروّع

ولنســــــعَ نتّخـــذ التطوعَ دَيدنا

                                    في بيئـــــة تهفـــُـو لخـــــــير أنفع

هي بيئة الأفكار تـُنتج مُبـــــدعا

                                     فلتشــــكر الدُنيا صنائعَ مُبدع

ونرى الجمــــالَ فنستدرُّ بهــــاءَه

                                     لا نعتـــدي أبدا على المُتشعشع

هي بيئـــــــة الإيجاب إلفُ تسامُح

                                     جُبلت على الإسعـــاد دون تطبُّع

جُزنا الحنـــــــادسَ فانبلاجٌ دربُنــــــا

                                     عفنـــــا المَخــاوفَ آن وقتُ تشجّع

***

هيّا نقـُــــــل لِســـــآمة في عُقرها

                                     هيّا سآمةُ في الجحور تقــَـوقعي

أبوابُ خير نحن في شهر الصيــا

                                     م تفتّحت يا أمّتــــي لا تجــــزعي

فالخير فيكِ ألم يقل خــــيرُ الورى

                                      هو صادقٌ في قوله لا مُــــــدّعي

هي هذه الدُنيا تـُشيـــــــــد بدورنا

                                      ما أجملَ الإطـــــرا بدون تصنــــّـع

رباه فاقبــــَـل من إمــاراتٍ فِعـــــــا

                                      لَ الخير فهْي اليــــوم أرحمُ مَفــــزع

طباعة Email
تعليقات

تعليقات