«ديسلكسيا» الأطفال في ورشة «الإماراتي لكتب اليافعين»

■ خلال ورشة الديسلكسيا | من المصدر

نظم المجلس الإماراتي لكتب اليافعين ضمن حملة «اقرأ، احلم، ابتكر» ورشة تدريبية في مركز أم القيوين الثقافي والمعرفي تناولت صعوبات التعلم لدى الأطفال المعروفة علمياً بـ«الديسلكسيا» بمشاركة 35 شخصا بهدف تقديم حلول علمية للأسر التي يعاني بعض أطفالها من عسر القراءة وتأخر الاستيعاب.

وسعت الورشة التي جاءت بالتعاون مع وزارة الثقافة وتنمية المعرفة وقدمها مركز تعليم للتدريب وتطوير المهارات إلى تعريف الآباء والأمهات ومعلمي المدارس بآليات التعامل مع الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة وصعوبات التعلم في المنزل والمدرسة والسبل الكفيلة بتأهيلهم ودمجهم في المجتمع.

وتضمنت الورشة التي حملت عنوان «افهموني.. أنا مختلف» وقدمتها المدربة شيرين جاسم النويس الرئيس التنفيذي ومؤسس مركز تعليم للتدريب وتطوير المهارات العديد من المحاور، بدءاً من التعريف بـ«الديسلكسيا» وأسبابه والأعراض المصاحبة لعسر وصعوبات القراءة والتعلم وتسليط الضوء على أهمية التدخل المبكر وإعداد البرامج الأكاديمية بما يتناسب مع كل حالة إلى جانب استراتيجيات التقييم المستخدمة لتشخيص الاضطراب وطرق التعامل معه.

وقدمت الورشة مجموعة من التوصيات التي يتوجب العمل بها أثناء مساعدة الطلاب والأطفال الذين يعانون من صعوبات التعلم وعسر القراءة إلى جانب تسليط الضوء على عدد من مشاهير العالم الذين لم تمنعهم ظروف إصابتهم بـ«الديسلكسيا» من تقديم إسهامات كبيرة للإنسانية في مختلف حقول العلم والمعرفة.

وقالت ميرة النقبي منسق عام المجلس الإماراتي لكتب اليافعين إن المجلس يحرص من خلال حملة «اقرأ، احلم، ابتكر» على تعزيز عادة القراءة بين جميع الأطفال واليافعين بغض النظر عن حالتهم الصحية والذهنية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات