"أزمة شرف" صرخة في وجه انتهاك الطفولة

أصدرت الزميلة دارين شبير، الصحافية في قسم الثقافة والمنوعات في صحيفة "البيان"، روايتها الأولى "أزمة شرف"، وهي باكورة أعمالها الأدبية، وتطرح من خلالها قضية اجتماعية مهمة، لطالما تفاعل معها الجمهور عبر القصص المؤلمة التي تنشرها الصحف محلياً وعربياً وعالمياً، وهي قضية التحرش الجسدي بالأطفال.

و "أزمة شرف" صرخة في وجه انتهاك الطفولة، تسلط الضوء على أزمة حقيقية يعاني منها الكثيرون ممن تجردوا من الإنسانية ليتحولوا إلى وحوش تنهش أجساد الأطفال لتصيب قلوبهم في مقتل، وتعرض الرواية تأثير ذاك الاعتداء على حياة الأطفال المعتدى عليهم ومستقبلهم وعلاقاتهم الاجتماعية.

كما تركّز الرواية على العلاقات العائلية المشوهة التي تقطع خطوط التواصل بين الأهل والأبناء لتزداد المشكلة تعقيداً.

وتجمع "أزمة شرف" باقات حب وكراهية وخيانة وصراعات نفسية ومشاعر متباينة بين قلق ودهشة، وخوف وانتقام، وخداع ووحشية.

وتوجه الكاتبة رسالة توعية لكل قارئ بأن يفتح عينيه جيداً ليحمي أبناءه في ظل تكرار جرائم الاعتداء على الأطفال في مختلف أنحاء العالم.

والرواية صادرة عن دار مداد للنشر، وسيتم توقيعها في معرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي ينطلق في 26 إبريل الجاري.

تعليقات

تعليقات