القمة الثقافية تناقش دور التكنولوجيا والفنون راهناً - البيان

تكريم الشخصيات الفائزة.. واختتام الجلسات اليوم

القمة الثقافية تناقش دور التكنولوجيا والفنون راهناً

صورة

تختتم اليوم فعاليات «القمة الثقافية 2017» والتي انطلقت الأحد الماضي بمشاركة 300 شخصية ثقافية من 80 دولة حول العالم، ناقشوا العديد من القضايا التي تواكب متغيرات العصر ودور التكنولوجيا والفنون أمام التحديات الراهنة.

وفي هذا الإطار تحدثت الدكتورة مادلين أولبرايت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة، ورئيسة مجموعة أولبرايت ستونبريدج، بحضور معالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة دولة للتسامح، ومعالي نورة الكعبي وزير دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، وذلك صباح أمس في منارة السعديات في أبوظبي.

تكريم

وخلال فعاليات القمة الثقافية، أقيم حفل تكريم الشخصيات الفائزة بجوائز الدبلوماسية الثقافية، وذلك مساء أول من أمس في فندق الريتز كارلتون في أبوظبي، حيث تم تكريم معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، والدكتور زكي أنور نسيبة مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي المستشار الثقافي في وزارة شؤون الرئاسة والدكتورة مادلين أولبرايت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة الحائزة وسام الحرية الرئاسي، إلى جانب تكريم عدد من الشخصيات الفنية والثقافية.

وخلال حفل التكريم اجتمع عدد من المكرمين في جلسة نقاشية، بحضور محمد خليفة المبارك رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، حيث تحدثوا عن أهمية دور الثقافة الدبلوماسية.

دور الفنون

وأقيم اليوم الثاني بعنوان «يوم للرؤيا: التكنولوجيا وكيف ستغير كل شيء» وجاءت الجلسة الأولى بعنوان «الفنون ودورها في الدفاع عن الحقوق: مواجهة التحديات الراهنة» وفيها تحدثت مادلين أولبرايت وأدار الحوار ديفيد جي روتكويف الرئيس التنفيذي ومحرر مجموعة «أف بي» وتناولت أولبرايت في بداية حديثها مسألة الدبلوماسية الثقافية. وقالت: إنها طريقة من الطرق التي تشعر الناس بالتواصل والترابط فيما بينهم.

كما تحدثت عن علاقتها الطويلة بموسيقى الجاز، وأشارت إلى أن الجاز بمثابة التعبير عن الحرية، وقالت: تلقى الرئيس الأسبق بيل كلينتون ذات مرة آلة الساكسفون عند زيارته إلى نادٍ للجاز، ولم يكن يعرف العزف عليها ولكن فيما بعد أحب العزف عليها.

وأضافت: ذات مرة في قمة للرئيس كلينتون مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دعانا الأخير إلى حفل جاز كنوع من الإرضاء للرئيس الأميركي، وهو ما يعرف بالدبلوماسية الثقافية.

وقالت إن الدبلوماسية الثقافية قد تخلق نوعاً من التوتر بين العالم الإسلامي والغربي، وهي من الأشياء التي حرصت عليها عندما كنت وزيرة للخارجية وأقمت ذات مرة إفطاراً جماعياً في رمضان. وأشارت إلى أن هذا يأتي من منطلق تأثير الأديان في السياسة.

في جلسة «مستقبل الثقافة» تحدث سيف سعيد غباش مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة إلى جانب مشاركين آخرين وقال: إن التكنولوجيا تخلق نوعاً من التفاعل بين مختلف الثقافات. وأضاف: يمكن أن نرى تفاعلاً بين الناس وإن كان البعض يقع ضحية للتفسيرات الخاطئة، ولكن في المحصلة تحمل التكنولوجيا الكثير من الفرص.

عروض

تخللت الجلسات اليومية عروض متنوعة منها عرض «العيالة» لفرقة خير الحج الكويتي، وعرض أداء بمشاركة لوري مغنية ومؤلفة أغان، وعرض للمغنية فالو إلى جانب عروض أخرى.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات