معرض

«أبوظبي للكتاب» يناقش متغيرات الساحة الثقافية العربية

تشهد فعاليات الدورة السابعة والعشرين من معرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، في الفترة من 26 أبريل الجاري وحتى 2 مايو المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، برنامجاً ثقافياً مميزاً يناقش عدة محاور تتناول التغيرات والتحولات التي شهدتها الساحة الثقافية العربية في السنوات الأخيرة.

وسيتناول البرنامج الثقافي هذا العام جوانب من المشهد الثقافي في الإمارات من خلال عدة ندوات متخصصة أبرزها ندوة بعنوان «أجيال الكتابة الإبداعية في الإمارات بين العربية والإنجليزية»، وندوة «المشهد السردي الإماراتي، تألق الصوت النسائي»، وندوة بعنوان «القصيدة الشعبية الإماراتية وإبراز الهوية الغنائية» التي ستستعرض تجارب شعراء تحولت قصائدهم إلى أغانٍ أسهمت في صناعة ذاكرة الأجيال.

وسيسلط المعرض الضوء على «تجارب الكتاب المسموع» التي ظلت سنوات طويلة مقصورة على مساعدة المكفوفين وضعاف البصر، والتي انطلقت من أبوظبي قبل أكثر من 20 سنة باعتبارها واحدة من أوائل التجارب الخليجية وواحدة من التجارب العربية الاحترافية التي تستحق التقدير.من جهة أخرى، يسعى المعرض إلى تحفيز جميع الزوار على القراءة عبر ندوات متعددة ومتخصصة.

تعليقات

تعليقات