فعاليات تحتفي بالذكرى الأولى لوفاة الشاعر التونسي أولاد حمد

أولاد حمد

شارك شعراء عرب وأجانب، في إحياء الذكرى الأولى لوفاة الشاعر التونسي الصغير أولاد حمد، الذي رحل في الخامس من أبريل الماضي، بعد صراع مع مرض السرطان. وتحيي ذكرى الشاعر الراحل، وزارة الشؤون الثقافية، وجمعية أولاد حمد (تونس الشاعرة).

وقال محمد زين العابدين وزير الشؤون الثقافية التونسية «أولاد حمد قامة ثقافية وأدبية وشعرية، تفتخر بها تونس والأوطان العربية بصفة عامة، وكل من ينتمي لثقافة الإنسان، اعتباراً وقيمة وخيالاً ومخيالاً وشعراً وإبداعاً».

وأقيم أمس معرض للخط العربي بعنوان (قل لنا يا أحمد)، للخطاط التشكيلي عبد الرزاق حمودة، رسم بلمسة جمالية آبيات من أشعار أولاد حمد.

ونظمت أمس، أمسية شعرية، يشارك فيها الشعراء سامح محجوب وإبراهيم داوود من مصر، ومحمود البوصيفي من ليبيا، وعادل الصياد وبوزيد حرز الله من الجزائر، وطلال حماد من فلسطين، وفانسان كالفي من فرنسا، وكوستانزا فيريني من إيطاليا، ورحيم الجماعي ومكي هلال وعادل المعيزي وناظم إبراهيم وسلوى الراشدي وسامي الذيبي من تونس.

وتختتم فعاليات إحياء الذكرى، بتقديم عرض موسيقي بعنوان (كلمات أولاد أحمد)، بمشاركة الفنانين خميس البحري وسعاد مقديش، وجمال قلة ولبنى نعمان وأسماء بن أحمد. وسيقدم خلال العرض، قراءات شعرية للممثل المصري محمود حميدة، والممثلة التونسية جليلة بكار

تعليقات

تعليقات