EMTC

لامست بأحداثها قلوب جمهور «الشارقة للمسرح الخليجي»

«غصة عبور».. حكايات ألم غلفت بالكوميديا السوداء

■ محمود أبو العباس وأحمد أبو عرادة في أحد مشاهد العرض | تصوير عبد الحنّان مصطفى

لم تتحرر خشبة مهرجان الشارقة للمسرح الخليجي، في يومه الخامس من راهن الواقع العربي، وقضاياه المؤلمة، فبعد الحواجز التي نصبها العرض القطري «هناك» لعبد الرحمن المناعي على الخشبة، أطل أول من أمس، المخرج الإماراتي محمد العامري، لينصب جسر عبور امتلأ على آخره بحالات مأساوية، تأرجحت بالجمهور بين ضفتي واقع العالم المرعب، ليفيض عرض «غصة عبور» بحكايات غلفت بالكوميديا السوداء، لتلامس القلوب لواقعيتها وشدة معاناتها، عاكسة بذلك معاناة الشعوب المضطهدة وحالات التشرد بين الحدود والمعابر.

غربة

عرض «غصة عبور» للكويتية تغريد الداوود، لم يكن عادياً، فعدا عن كونه فائزاً بجائزة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في التأليف المسرحي على المستوى العربي لعام 2016.

فقد جاء مغلفاً بـ«كوميديا سوداء»، حاملاً لحكايات متعددة الأوجه، فرشت كلماتها على ظهر جسر متحرك، ترويها شخصيات خرجت لتوها من رحم المعاناة، بعد أن ذاقت صنوف العذاب، فذاك منفي لا يعرف أين يذهب بعد فقدانه لأمه التي ذهبت ضحية الحرب والظلم، وآخر يحاول العودة إلى وطنه بعد أن أكلت الغربة من جلده 30 عاماً، تاركاً وراءه أبناء تخلوا عنه.

وآخر ترك وطنه مرغماً بعد أن خسر أصابعه وحفرت السياط خطوطاً على ظهره ويتطلع لأن «ينام آمناً في حضن الوطن»، وتلك امرأة تهرب بحمل في بطنها، من «جحيم» زوج رفع راياته السوداء، لتقع جميعها تحت رحمة «عسكري المرور» الذي احتل «الجسر» ليحافظ عليه خالياً من الناس، وتحت رحمه سمسار اعتاد المتاجرة بأحلام العابرين نحو ما يعتقدون بأنه مكان أفضل.

تكنيك سينمائي

الحالات العابرة على الجسر، برغم ما قدمته من حكايات أبكت الجمهور وأضحكته في الوقت ذاته، لم تكن قادرة لأن تشفع لمحمد العامري لدى بعض النقاد في الندوة التطبيقية التي أدارها د. محمد يوسف، ففي الوقت الذي اعتبر فيه د. عبد الكريم جواد أن العرض كان عبارة عن «مسرحية حالات».

وأكد المغربي محمد أبو العلا انه «عرض رمزي ومتحرك بشخوصه وفضائه ومخيلته،محمل بكمية عالية من الأسئلة». في حين أن الكويتية د. عبير الجندي قالت: «العرض حمل اسقاطات عديدة، وأعتقد أنها وظفت على الخشبة بطريقة صحيحة». بينما علق جمال الصقر بالقول: «الحالات التي قدمتها الكاتبة وجسدها العامري على الخشبة، لا يمكن أن تفصلنا عن واقعنا.

وأعتقد أن العرض يعكس طبيعة نبض المواطن العربي»، منوهاً في مداخلته بـ«الجرأة التي تمتع بها الطرح الذي تضمن معالجة درامية عميقة تؤثثها الكوميديا السوداء»، قائلاً: «أسلوب الجسر كان جميلا وفيه دلالات رمزية كثيفة، منحنا مجموعة من الكادرات الرائعة، ومن خلال حركته دعانا إلى التعاطف مع كافة الشخصيات التي أعطت عبر ابعاد أخرى للمعاناة الانسانية».

مشاركون

تولت فرقة مسرح الشارقة الوطني تقديم عرض «غصة عبور»، الذي تربع محمود أبو العباس وإبراهيم سالم على قائمة ممثليه، والتي ضمت أيضاً الممثلة بدور، وزميليها رائد الدالاتي، وأحمد أبو عرادة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات