جوري ماريوكا تضبط بريشتها دوزان المساحة ورشاقة الخط - البيان

جوري ماريوكا تضبط بريشتها دوزان المساحة ورشاقة الخط

صورة

«حياة مثمرة»، عنوان المعرض الفردي للتشكيلية اليابانية جوري ماريوكا المقيمة في نيويورك، الذي افتتح، أول من أمس، في غاليري «فن-آ-بورتيه» بشارع الوصل في دبي. ولا بد من الأخذ في الاعتبار لدى زيارة المعرض أن أعمال الفنانة تنتمي إلى الفن المعاصر، ولا تحمل إرث الفن الياباني التقليدي إلا بعض التفاصيل الصغيرة.

ويدرك الزائر من خلال جولته الأولى في المعرض، الذي يستمر حتى 6 مارس المقبل، والذي يضم 15 لوحة متباينة في الأحجام، أنه أمام انعكاسات الحياة المدنية، التي تزدحم بالتفاصيل الدقيقة المتداخلة بين طرقات وأزقة وأعمدة إنارة شوارع. وعناصر وتفاصيل لفوضى، تحكم انفلاتها خطوط هندسية معمارية من ذات البعد الواحد. وتضيف ألوان جوري النقية والحيوية لفوضى تداخل التفاصيل إيقاعاً يوحي ببهجة الحياة.

قيمة جمالية

ومشاهدة لوحات جوري، ضمن منظور الفن التجريدي والتجريدي التعبيري الأكاديمي، يضيف القليل إلى خصوصية أسلوبها، الذي تعتمد فيه على العفوية، والتفاعل مع الألوان التي تملي عليها مسارها، كما في عوالم الطفولة، فتكوين اللوحة عندها غير محدد بمنهجية، سوى ألوان الأكريليك، التي تبدو كما لو أنها تضبط دوزان المساحة مع ثقل اللون ورشاقة الخطوط، لتكسر المنحنيات حدة التقاطعات الهندسية. ولم تنجح خاماتها الأخرى، التي مزجتها باللون، ضمن مساحات محدودة في إضفاء أثر يذكر أو قيمة جمالية.

تحفيز المخيلة

أما جمالية أعمالها فتكمن في الملامح المبهمة لمساحات ألوانها، ما يحفز مخيلة المشاهد ليرحل عبرها إلى عوالم مغايرة، فتلك الخطوط ما هي إلى سطح سفينة ركاب في قلب المحيط، ليضم سطحها بعضاً من قوارب النجاة ومظلات. ويذهب بمخيلته في لوحة أخرى إلى عوالم سريالية، حيث مغطس الحمام في منتصف حديقة عامة وفاكهة على زاوية شارع وغيرها الكثير.

العالم قرية

يتجلى من حديث جوري مع «البيان» التي تركت دراستها للموسيقى وتحولت للرسم حينما كان عمرها 20 عاماً، دور الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعية في تحويل العالم إلى قرية صغيرة وتقول: أتواصل ومنذ سنوات مع العديد من صالات العرض في بلدان مختلفة لم أزرها من قبل، لأتلقى بين الحين والآخر دعوة للمشاركة إما بمعرض جماعي وإما فردي. وبهذه الطريقة قدمت معرضي الأول بدبي في الغاليري نفسه عام 2009.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات