ينظمه رواق الفن بجامعة نيويورك أبوظبي 2 مارس المقبل

آلاء إدريس: «لا نراهم لكننا» معرض لمجتمع الإبداع

صورة

«لا نراهم لكننا: تقصي الحركة الفنية في الإمارات 1988 ــ 2008» هو عنوان معرض ينظمه رواق الفن في جامعة نيويورك أبوظبي في 2 مارس المقبل، عن هذا قالت الفنانة الإماراتية والقيمة الفنية لبرامج رواق الفن آلاء إدريس: نركز في المعرض على كيفية تكون مجتمعات الفنانين، وكيف أثروا الحركة الفنية في ذلك الوقت. وأضافت في حديثها لـ «البيان» لن يقتصر هذا على التشكيليين بل على الكُتاب والشعراء، ممن كانوا يتواجدون مع الفنانين ولهذا استوحى اسم المعرض من قصيدة للشاعرة والمخرجة نجوم الغانم.

مجتمعات فنية

قالت آلاء إدريس: يتكلم المعرض بشكل عام عن المجتمعات الفنية وكيف تتكون، والإثراء الحاصل نتيجة لتجمعات الفنانين الذين يتشاركون الأفكار والأهداف ويأتون بالجديد المختلف من خلال المجتمعات الفنية. وأشارت إلى أن هذه المجموعات كانت تتكون عادة من خمسة أو ستة أشخاص. وفسرت: كانوا غالباً ما يتشاركون مع بعضهم في معارض جماعية، وتأتي هذه المشاركة بشكل غير مخطط لها. وأضافت: تواجدت أيضاً بعض المعارض الثنائية التي كانت تضم عبدالله السعدي وحسن شريف، أو محمد كاظم وابتسام عبدالعزيز، أو غيرهم، ومن هنا يرصد المعرض انتقال هؤلاء الفنانين من مستوى إلى مستوى آخر.

ونوهت إدريس إلى أن مايا أليسون القيمة الفنية على المعارض في جامعة نيويورك أبوظبي كانت تتقصى وتبحث عن ظهور هذه المجموعات قبل قدومها إلى الدولة. وأوضحت: هذا ما جعلها تفكر بشكل جدي استعراض هذه الظاهرة، بمعرض، وكتاب، وأضافت: كانت قد تواصلت مع الفنان حسن شريف قبل رحيله حول هذه الفكرة. وأضافت تم فيما بعد التواصل مع أخيه عبدالرحيم شريف لاستكمال تواجد أعمال الفنان الراحل باعتباره مديراً لأعماله.

وجوه التشكيل

قالت آلاء إدريس أجرينا المقابلات مع الفنانين والشعراء، المشاركين في المعرض وجزء من هذه المقابلات مطبوع والآخر عن طريق الفيديو وفي غرفة صغيرة من المعرض تسمى بغرفة القراءة ويشرف عليها الشاعر عادل خزام ويعرض في هذه الغرفة الكتب التي كان الفنانون يقرؤونها ومنشوراتهم وما أثر في تجاربهم الفنية كي تكتمل التجربة.

وقالت: إن المعرض سيضم برنامج فعاليات وورش عمل للعائلات وحلقات نقاش، وإلقاء للشعر وعروض أفلام منها أفلام نجوم الغانم. وأضافت: سنصدر أيضاً مطبوعة تكون بمثابة الأرشيف للمعرض. ورأت إدريس بأن هذا المعرض من أهم المعارض التشكيلية في الإمارات لأنه يركز على أوجه الحركة الفنية، التي أسسها جيل من الرواد، في وقت لم يكن هناك الدعم الكافي الذي يلاقيه الفنانون الشباب في الوقت الحالي.

وأوضحت: أن الفن الإماراتي وصل إلى العالمية، وخرج من فكرة طرح المواضيع التراثية فقط، من خلال طرح أفكار جديدة بمستوى عالٍ وأسلوب معاصر وأدوات جديدة.

تجارب

يضم المعرض تجارب عدد كبير من الفنانين من بينهم حسن شريف، محمد أحمد إبراهيم، عبدالله السعدي، محمد شريف، فيفيك فيلاسيني، جوس كليفرس، وابتسام عبدالعزيز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات