رواية

"خاتون بغداد" تؤرخ للمجتمع العراقي في 100 عام

صدرت عن دار نشر «سطور للنشر والطباعة والتوزيع» في بغداد، رواية جديدة للكاتب العراقي المقيم في الإمارات، شاكر نوري، «خاتون بغداد»، وهي روايته التاسعة في قائمة أعماله الروائية.

ويتزامن صدور الرواية مع مرور 100 عام على الاحتلال البريطاني للعراق في 1917. وتتمحور الرواية حول شخصية غيرترود بيل، المثيرة للجدل، التي دخلت العراق مع القوات البريطانية باعتبارها مسكتشفة آثاراً، ثم أصبحت السكرتيرة الشرقية للمندوب السامي في بغداد آنذاك، بيرسي كوكس، والتي توفيت في عام 1926 ودفنت في مقبرة البريطانية في الباب الشرقي.

وتعتمد الرواية في تقنيتِها على شخصيات مهووسة بهذه المرأة التي صنعت أحداثاً وشخصيات كثيرة. ووطدَت علاقتها مع كبار القادة والسياسيين. وفيها، نجح المؤلّف، في الخروج عن سكة السرد التاريخي الرتيب، وقدم لنا حبكة متقنة تدور حول الاستعمارين البريطاني والأميركي للعراق عبر شخصية مس بيل ومعها وست شخصياتٍ أُخرى لمبدعين افتتِنوا بها وبحثوا عنها.«خاتون بغداد» رواية رائدة تعيد الاعتبار لهذه الشخصية الفذة التي ألفت عن العراق 16 كتاباً وأصبحت جزءاً من تاريخه المعاصر، من خلال المزج بين التاريخ والعاطفة والخيال والسيرة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات