تركي الدخيل: أمة لا يسير أمامها أمثال محمد بن راشد تتكبد الصعاب

مسيو باولو…

أنا لستُ مدير أهم قناة أخبار في الشرق الأوسط…

أنا قارئ نهم لباولو كويلو…

كنت أبشر بكتبك، لولا أن أسعار كتبك العربية مرتفعة قليلاً، ما يجعل من يدعو إليك يدفع ثمناً لدعوته من حسابه.

كنا أهلاً للمعرفة، لكنا لم نعد كذلك. لكن مشروعاً بدأ لتحدٍ أكثر، بدأ وسيستمر.

أمامنا الكثير، لكن أمة لا يسير أمامها أمثال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، تتكبد الكثر من الصعاب، وتواجه الكثير من الإشكاليات.

أنا مؤمن أننا سنجد قلبك وفؤادك، وكل المؤمنين بعظمة الإنسانية، قريباً من هذه المحاولة التي لن تخسر أبداً.

سنقارع الأمم بشبابنا، ذكوراً وإناثاً، ممن حاول واستطاع، ومن حاول وأعاقته الظروف لسبب لا نعلمه.

ستبقى أستاذاً وملهماً لنا جميعاً!

طباعة Email