15 موسيقياً يعزفون على فوهة بركان في اليونان

ت + ت - الحجم الطبيعي

يبدو مشهد سلسلة هضاب «نسيروس» وهي تنفث الغازات الكبريتية الحارة من جوف الأرض غرائبيا، وفي العادة لا يزورها إلا الاختصاصيون في علم البراكين وبعض السياح الفضوليين، إلا أن تلك الهضاب على هذه الجزيرة الصغيرة النائية جنوب بحر إيجه، كانت أخيراً على موعد مع 15 موسيقياً اجتمعوا عند الغسق حول فوهتها البركانية وعزفوا على ضوء القمر حتى ساعات الفجر الأولى، مستلهمين أجواء المكان، حيث تنقل صحيفة «نيويورك تايمز» عن أحد المشاركين، قوله إنه شعر بأنه يعزف على سطح القمر.

ارتجال

الموسيقيون ومعظمهم يونانيون في العشرينات والثلاثينات من أعمارهم، أتوا من خلفيات تعزف ارتجالياً، بما في ذلك موسيقى الجاز والموسيقى الكلاسيكية والطليعية والإلكترونية، واصطحبوا معهم آلاتهم الموسيقية التي تتألف من الغيتار الكهربائي والبيانو وكلارينت وجهاز مزج، إضافة إلى آلات شرقية من البحر الأبيض المتوسط، مثل العود والقانون. وكان كل موسيقي موصولاً بمكبر للصوت يغذي لوحة مفاتيح ويضع سماعات.

درجات وأدوار

بدأ الحفل عند الغسق، مع توافد الزوار الذين وقفوا بمحاذاة طرف الفوهة الخارجي، حيث ألقوا بظلال سوداء قبالة المكان، وبعضهم نزل داخل الفوهة، وجلس رابطاً رأسه بمنديل، فيما كان آخرون خارج الفوهة يعدون الطعام. وبدأ العزف الارتجالي، ثم أضاء القمر طرف الفوهة البركانية عند الساعة العاشرة، فازدادت الموسيقى حدة .

ويعرف عن جزيرة نسيروس أن حمماً بركانية انفجرت منذ 20 ألف سنة فأوجدتها، وأنها تقع على خط من النقاط البركانية النشطة التي تمتد من قبالة أثينا إلى جزيرة «بودروم» في جنوب غرب تركيا، وقد سجلت فوهتها التي تعد أنشط فوهة بركانية مائية في العالم، اهتزازات في السنوات الأخيرة.

طباعة Email