تتسلمها في أكتوبر المقبل

إنعام كجه جي تفوز بجائزة لاغاردير الفرنسية

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

فازت الروائية العراقية إنعام كجه جي بجائزة الرواية العربية التي يمنحها معهد العالم العربي في باريس بالتعاون مع مؤسسة جان لوك لاغاردير الفرنسية، عن روايتها «طشاري» المترجمة إلى الفرنسية.

فقد منحت لجنة تحكيم مؤلّفة من تسع شخصيات ثقافية أول من أمس الجائزة الكبرى للرواية العربية التي تمنحها مؤسسة «لاغاردير»، بالتعاون مع «معهد العالم العربي» في باريس، إلى الكاتبة العراقية إنعام كجه جي، عن روايتها «طشاري» المترجمة إلى الفرنسية والصادرة عن دار «غاليمار» مطلع السنة الحالية. وهي المرّة الأولى التي تفوز فيها رواية عراقية بهذه الجائزة.

ومن المقرّر أن يقام حفل في مبنى معهد العالم العربي، مساء الثاني عشر من أكتوبر المقبل، لتسليم إنعام كجه جي الجائزة التي تبلغ قيمتها عشرة آلاف يورو.

منافسة

وكانت وصلت سبع روايات عربية مكتوبة بالفرنسية أو مترجمة إلى اللائحة القصيرة للجائزة هي: «فيلا النساء» للروائي اللبناني شريف مجدلاني ،, «مشتتون» للعراقية إنعام كجه جي (دار غاليمار، «طشاري» بالأصل العربي، و«قلب مفتوح» للكاتب اللبناني عبده وازن (دار لوريان دي ليفر ودار اكت سود)، و«حجارة في جيبي» للجزائرية كوثر عضيمي (دار سوي).

و«طبل الدموع» للموريتاني بيروك (دار اليزار)، و«بست سيلر» للمغربي رضا دليل (دار الفنك المغربية الفرنكوفونية)، و«جسد أمي» للتونسية فوزية زواري (دار جويل لوسفيلد). ونوّهت لجنة التحكيم برواية «بيست سيلر» للمغربي رضا دليل، الصادرة بالفرنسية عن دار «الفنك» المغربية.

نبذة

ونشرت إنعام كجه جي كتاباً في السيرة بعنوان «لورنا» عن المراسلة البريطانية لورنا هيلز التي كانت متزوجة من النحات والرسام العراقي الرائد جواد سليم.

كما نشرت كتاباً بالفرنسية عن الأدب الذي كتبته العراقيات في سنوات المحنة والحروب. وأعدت وأخرجت فيلماً وثائقياً عن نزيهة الدليمي، أول امرأة أصبحت وزيرة في بلد عربي عام 1959. لها من الروايات «سواقي القلوب» و«الحفيدة الأميركية» التي وصلت إلى القائمة القصيرة لجائزة البوكر 2009 وصدرت بالإنجليزية والفرنسية والصينية.

تمويل

تتولّى مؤسسة «لاغاردير»، تمويل الجائزة التي تُمنح لروايات ودواوين شعر ومجموعات قصصية لمؤلّفين عرب، مكتوبة بالفرنسية أو مترجمة إليها. ويشرف «معهد العالم العربي» على تفاصيل مَنح الجائزة.

طباعة Email