00
إكسبو 2020 دبي اليوم

حضرت أمسية في «بيت الشعر» بمدينة القيروان

سفيرة كندية تشيد برعاية حاكم الشارقة للإبداع

■ كارول ماكوين أثنت على تأسيس بيوت الشعر في العالم العربي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أشادت كارول ماكوين السفيرة الكندية لدى تونس بتبني صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رعاية المثقفين معنوياً ومادياً، كون سموه تحمل مسؤولية بناء بيوت الشعر في الوطن العربي لتكون مراكز إشعاع للأدب والإبداع وفرصة للتقارب والتحاور الإنساني الخلاق.

جاء ذلك لدى حضورها الأمسية الثقافية التي نظمها بيت الشعر في مدينة القيروان بتونس بحضور جميلة الماجري مديرة بيت الشعر ومحبي الثقافة من مبدعين وشعراء وكتاب ومحبي الموسيقى الكلاسيكية والذي أصبح قبلة للمهتمين بالشأن الثقافي بالجمهورية التونسية.

وبدأت الأمسية بإلقاء قصائد شعرية لكوكبة من الشعراء وهم فاطمة ماكني، والدكتور منذر الشفرة، وسهام صغر محمد غنام، ومعز المحظي، وإلهام بن عياد، حيث اتسمت أشعارهم بامتزاج ألق الحضور وجماليات الحرف الجزل التي عبرت عن تجاربهم الشخصية بالحماسية وحب الوطن والتعبير عن سعادتهم بمشاركة مبدعي الأدب والثقافة تحت مظلة بيت الشعر في القيروان الذي أصبح بفضل فعالياته منارة ووجهة للمثقفين والمبدعين.

تفاعل

وشهدت الأمسية تفاعلا غير مسبوق من قبل الحضور عبر مشاركات شعرية ومداخلات إضافة إلى مشاركات اعتبرت مفاجئة للجمهور من قبل أطفال دون 12 عاما، ألقوا قصائد شعرية حفظوها تواترا عن آبائهم من المهتمين بالشعر والمدارس التي ينتسبون إليها.

واختتمت الأمسية بكلمة للسفيرة التي عبرت عن سعادتها بنشاط بيت الشعر وتفاعل الجمهور المهتم معه الذي ضم تحت سقفه مبدعي الجمهورية التونسية، خاصة بعد ما شهدته من تفاعل من قبل الحضور والأطفال التي اعتبرتها مفاجأة سارة على قلبها حيث إن الأجيال القادمة يجب أن تبنى عقولها بما هو مفيد ويعزز من وطنيتها ويعبر عن ثقافتها لأنها ستحمل راية المستقبل وتحافظ على التراث الأدبي للبلد.

طباعة Email