00
إكسبو 2020 دبي اليوم

غنّى لها ميحد حمد «ودعنا بعضنا»

فطيم الحرز: الجمهور متعطش لعذوبة الشعر الشعبي

فطيم الحرز تلقي شعراً في إحدى الأمسيات ــ من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

يعتبر الشعر الشعبي مصدراً مهماً لتاريخ المنطقة وما مر بها من أحداث، وصورة صادقة لعادات أهل البلاد وأخلاقهم العربية الأصيلة وتقاليدهم الإسلامية الرفيعة، كما أنه تعبير فني وأدبي عن مكانة وشخصية الشاعر، وقد برزت الشاعرة فطيم الحرز في الشعر الشعبي بالرغم من صغر سنها، حيث حافظت على الموروث الأدبي والشعري من خلال قصائدها المتميزة، لتجدها شاعرة متمكنة وتملك حصيلة من المفردات المحلية القديمة، إضافة إلى أسلوبها المتميز في الإلقاء، وقد غنى من قصائدها الفنان ميحد حمد وسعود المخمري.

تخصص

تميزت الشاعرة فطيم الحرز اهتمامها بالشعر النبطي الإماراتي القديم واتخذته لوناً لها، وبسؤال «البيان» عن كيفية وصولها لهذه المرحلة المتقدمة من الشعر الشعبي قالت: «إصراري هو سبب نجاحي، ومن وجهة نظري أرى الشخص الذي يتخصص في مجال يحبه سيبدع فيه، ويتميَّز و ينجز أكثر بكثير من الشخص الذي يتّجه إلى تخصص لا يناسب ميوله».

وتضيف: البداية واجهت صعوبة في نشر قصائدي الصوتية عبر الإذاعات مع العلم أن الإذاعات يستوجب عليها دعم الموهوبين ولكن هذا ما حصل للأسف الشديد، و لكن بفضل من الله تجاوزت هذه المرحلة و الآن الإذاعات تتابع أخباري وتستضيفني في برامجها الشعرية.

مفردات

وبالرغم من صغر سنها فهي طالبة إعلام بكلية التقنيات العليا، إلا أن قصائدها تتضمن مفردات جميلة وقديمة، وقد أعادت ذلك إلى أنها ترعرعت في بيئة محافظة على اللهجة المحلية البحتة، إضافة إلى عشقها في قضاء وقتها مع كبار السن مثل جدتها حفظها الله، و هذا الشيء بحد ذاته علمها الكثير في أمور الدنيا و تاريخ الأجداد، كما أن التثقيف من أهم أولوياتها فهي دائماً تقرأ قصائد المؤسسين والأوائل مثل الجمري، الخضر وعوشه بنت خليفة السويدي.

وعن رأيها في تقبل المجتمع لشاعرة نبطية تقول: صادفتني مجموعة كبيرة محبِّطة و سلبية في البداية، حيث كانت تعتبر الشعر الشعبي البحت هو شيء قديم انقضى منذ زمنٍ بعيد. وتتابع قولها: لكن لم يؤثر بي موقفهم بل زاد الإصرار الذي بداخلي كوني عاشقة للشعر الشعبي القديم وطامحة في إحيائه من جديد، والآن الحمدلله كل من حولي يشجعوني لأنني أثبت لهم أن هنالك جمهوراً كبيراً متعطشاً للشعر الشعبي وعذوبة مفرداته.

أمسيات ولقاءات

بدأت الشاعرة فطيم الحرز مسيرتها الشعرية في عام 2003، وشاركت في العديد من الأمسيات الشعرية، كما استضيفت في الإذاعات والقنوات التلفزيونية، ونُشِرت قصائدها في الكثير من المجلات و الصحف المحلية والخليجية، ولها قصائد مغناة منها «ودعنا بعضنا» وغناها الفنان ميحد حمد، و«جرحن عتيجي» للفنان سعود المخمري، و«أربع إلا عشرة» للفنان سعود المخمري، و«شعرة قلبي» للمنشد فادي الرحيمي.

طباعة Email