العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    هو ذا مطار دبي

    لدُبيّ حقــًّا أن تتيـــهَ وتفخـــرا

                            بشهيـدها والموتُ كان مُقدَّرا

    بالأمس إذ هبطَت «بُو ينغُ» ظهيرةً

                            مُضطرّةً عن حادثٍ قد أسفرا

    ذهبَ الفقيــدُ الفذَّ ينُقــــذ أمّة

                           مِن أزمـَــــةٍ كادت بأن تتفجّـرا

    فإذا المنـــونُ بطُوله و بعَرضه

                            مُتربِّصٌ فجرى له ما قد جرى

    ذهب الشهيـدُ إلى جنانٍ فُجــأةً

                            تركَ الرسالةَ خلفَه و المِغْفـرا

    لأبيــه قُبلتُنــا و«جاسمُ» رمزُنـــا

                            لأبيـــه بعد اليوم أن يَتفاخـرا

    ما مات مَن وهبَ الحيـــاة لأمّة

                           ما مات مَن أهدى دبيَّ مَفاخرا

    ***

    آل البُلوش وكم فــدَيتُم دولـَـتي

                          هلاّ سألتم مَن إلى «يَمَن» سَرى؟

    أنتم بنُو «أزدٍ» «عيــــالُ محَمّـــد»

                          سيفَ البطولة جـَــدُّكم قد أَشهرا

    في الجيش أو في الداخلية كم لكُم

                           مَن بالدِما رسمُوا الوفاءَ مُسطّرا

    ***

    قــالوا قد احترقَت «بوُينــغ» و إنها

                           قد خلّفَت بعـــد الحريق خَسائرا

    قلتُ اتّئدْ فالخُسر ليس خسائرَ الـ

                          أموال يكفي أن وُقينــــا الأخَسرا

    رُكاّبُهـــا نزلــــــوا بكلّ سَلاســة

                           عَبـــْر المزالج مثلما طيفُ الكرى

    كم هلّلـوا كم سبّحُوا كم كبّــروا

                            لا ذُعـرَ فيهم شاع لا خَطبٌ عرى

    ذاكــُم بفضل الله ثمّ رجـــــالِنـا

                           مَن واجهـــوا نارا وجــَــوًّا أغبرا

    ***

    يا مَن يرى الدنيـــا بعَين حسادة

                          و يروح في غُلـــوائه مُتنكـّــرا

    أو ليس هــــذا يَستحق إشــادةً

                          والّشيخُ أوّل مَن أطلَّ ليَشكرا؟

    هو ذا مطــار دبيَّ كم إطفاؤه

                          أبدَى البَسالة كم رُقيـــًّـا أَظهرا

    ***

    يا فارسَ العُرب الكــرام تحيــّـةً

                          لك أنت نَمّيتَ البسالةَ في الورى

    و«دبيَّ» قد حَوّلتَهـــــا لِمَراجـــل

                          فالّصيدُ كلّ الصَيد في جوف الفَرا

    فلتشهدِ الدنيا اقتـــــدارَ رجالنِـــا

                            وليشكرُوا مَن للفداء تشَمـَّـــــرا

    مَن في الكوارث يُستعان بجَمعهم

                           جمعٌ تتيــــه به المدائنُ والقـُـرى

    ***

    يا سيـّــدي ودبيُّ إنســــانيــّة

                         هي كم سعَت في الخير يَجري أنهُرا

    زكواتُهــا صدقاتُهــا وعطاؤهــا

                          في شهر صوم وهيَ تبقى أدهُرا

    سلْ آسيا سلْ أنت أفريقا عن الــ

                           «ـسُقيا» و «أعمىً» فُجأة قد أبصَرا

    محفوظةٌ هي من طَوارق حادثٍ

                           و بذا رســـولٌ في حديثٍ أخبــــَـرا

    هي ذي دبَيْ حُظِيت بكل رضائنا

                          من «مصرَ» من «صِين» إلى «انِجلترا»

    هي ذي دبيُّ تميــُّـــزٌ ما قلتــُـه

                           ما كان زورًا أو حديثــــًا مُفتَرى

    هِيهي «دبيّ» تَصدَّري الدنيا فما

                           أحدٌ ســــــواكِ لها بأن يَتصدّرا

    تِيهيْ على الدنيــا بما أوتيتِ من

                           فِكر وقــــولي كي يُذاع وينُشرا

    ***

    هي ذي «إمــاراتٌ» مَحاضرُ «زايد»

                            و«خليفة» و «محمّدٍ» بلــغَ الذُرى

    أبنـــاءَ زايد في الفـُـؤاد مكانكُم

                           نفديكمُ حتى نُوارى في الثــرى

    لِشيوخنــــا نحنُ الجميع توابــعٌ

                          وبهم نسيـــرُ إلى الأمام لا الوَرا

    لولاهمُ بعد الإلـــه لنا الغِطــــا

                          كنـّا كـَـــذرّ في الفـَـــلاة تبعثـَـرا

    جمعُوا شتـاتا أعلنوُا عن وحدة

                           شمّاءَ كي يبنـــُـوا كيـــــانا أكبرا

    فبنـــَـوا إماراتِ الأمان لأمــّــة

                           فإذا بهـــا روضٌ تَهلّل أخضـــَـرا

    ينَساب فيهـا الحبّ مِلء َربوعهـا

                            والعـــــدلُ عمَّ مُؤنّثــــا ومذكّرا

    ***

    إنا بني ياس نحبّ تميــــُّـــزا

                               لطُموحنـــــا لا حدَّ حتى نُقبــَـرا

    و بـ«مَصْدر» يزهو غدًا علماؤنا

                             يتفاخرون يُخــَــرّجون الأمهــَـرا

    في الِّسِلـم سلمٌ لا نُكنّ عداوةً

                               في الحرب نغدُو نحن آسادَ الشَّرى

    فليحتفــِــلْ آباؤنا بحُتـــوفنـــا

                            فأقلُّ مَن فينــــا يموت غَضنفــرا

    ولْتذكـُــروا يا قوم «جاسمَ خيرنا»

                              فأعــــزُّنا مَن يركبون الأخطــَرا

    «جلفارُ» أنتِ لك العزا في جاسمٍ

                            ربيّتــِـه فلكِ الثنــــــــاء مُعطّرا

    عاشت إماراتٌ وعاش شيوخُنا

                            في ظلّهم يبقى الأمــــانُ مُوفـَّرا

    طباعة Email