العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    دراستان تستعرضان تناغم أجهزة الدولة وسياسات التنمية والضمان الاجتماعي

    الإمارات نموذج عالمي رائد لتوازن السلطات

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    لمشاهدة الجرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

    تميُز نموذج نظام الإمارات الفيدرالي ونجاح مشروعات عملها في حقل الضمان الاجتماعي، محوران بحثيان شكّلا محط تكريم وتحفيز جائزتي: «راشد للتفوق العلمي»-الدورة الـ21، «العويس للإبداع»- الدورة الخامسة. إذ احتفت الأولى بدراسة عنوانها «مظاهر استقلال وتوازن السلطات في النظم الفيدرالية: دراسة مقارنة بين الولايات المتحدة الأميركية وجمهورية ألمانيا الاتحادية ودولة الإمارات»، للباحث حمدان محمد سيف الغفلي، والتي حصل عليها من كلية الحقوق- جامعة عين شمس- عام 2009.

    تداخل وتعاون

    تناولت رسالة الغفلي، طبيعة النظام السياسي للولايات المتحدة الأميركية والذي يتبع النمط الرئاسي. كما ناقش البحث ماهيات النظام السياسي والدستوري لجمهورية ألمانيا الاتحادية.

    ثم انتقل الباحث إلى استعراض بنية النظام السياسي لدولة الإمارات العربية المتحدة، والذي يأخذ يمزج بين النظامين الرئاسي والبرلماني، ويرتكز إلى أساس الفصل، المرن أو النسبي، بين السلطات. و بين الغفلي أنه كان اختيار الموضوع لغاية دراسة مظاهر استقلال وتوازن السلطات في النظم الفيدرالية، سعياً إلى معرفة طبيعة هذا الفصل ومدى استقلال السلطات وتوازن النظم. وقسم الباحث دراسته إلى فصل تمهيدي يتناول مبدأ الفصل بين السلطات بصفة عامة.

    وثلاثة أبواب رئيسية متبوعة بفصل ختامي. واستعرض الباب الأول مظاهر استقلال السلطة التنفيذية في الولايات المتحدة وجمهورية ألمانيا الاتحادية ودولة الإمارات.

    بينما ناقش الثاني مظاهر استقلال السلطة التشريعية في الدول محل الدراسة. ليضيء ثالث الأبواب على أشكال وصور التوازن بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية في هذه البلدان. ومن ثم وضح الغفلي، في الختام، أوجه الشبه والاختلاف في القواعد الحاكمة للسلطتين التنفيذية والتشريعية في الدول التي تناولتها الدراسة.

    1994

    اختارت»جائزة العويس للإبداع«- 1994، موضوعا بحثيا يتخصص في المسائل الحياتية المجتمعية اليومية وقاعدة مقومات أمن وأمان الأفراد، بعنوان»الضمان الاجتماعي في دولة الإمارات العربية المتحدة«، للدكتور جاسم علي سالم، حيث لفت إلى أن ارتباط الإنسان بالدور الاجتماعي الذي يؤديه ساعد على تناسق البنيان الاجتماعي الكلي فجعله يبدو كنظام طبيعي أصيل يمنح الفرد في الإمارات شعوراً بالأمان والانتماء. وعرض سالم في الدراسة لطبيعة الحياة في مجتمع الإمارات، قبل ظهور النفط وبعده، راصداً كيفيات ومراحل التحول المهمة وبدء الدولة في سن التشريعات المختلفة لترسخ ركائز الأمن والأمان الاجتماعي لمواطنيها.

    مبحثان رئيسان

    درس د.جاسم علي سالم موضوع نقاشه في مبحثين موسعين، يتخصص أولهما بمسألة المساعدات الاجتماعية وضمان الحد الأدنى لدخل المواطن، شارحا ما تقدمه الدولة من ضمانات اجتماعية، سواء في كيفية تقدير المساعدة أو استحقاقها. وشرح الباحث أثر الدخل في تقدير قيمة المساعدة الاجتماعية، حيث نظم قانون الضمان الاجتماعي رقم 13 لسنة 1988..ومعه قواعد الضمان الاجتماعي، الحدود القصوى والدنيا للمساعدة الاجتماعية.

    وتحول سالم إثرها لعرض ماهيات استحقاق المساعدات الاجتماعية (صفة المواطن – مناط الاستحقاق)، مشيرا إلى أنه قررت المادة 2 من القانون الاتحادي رقم 13 لسنة 1981 في شأن الضمان الاجتماعي، أن أحكام هذا القانون لا تسري إلا على مواطني دولة الإمارات المقيمين في إقليمها، والذين تتوافر فيهم كافة الشروط.

    برامج مهمةأما بالنسبة لجوهر المبحث الثاني، فكان: المساعدات الاجتماعية السكانية وسياسة التنمية الاجتماعية والاقتصادية، إذ استفاض فيه سالم في تبيان دعم وحرص الدولة في هذا الشأن من خلال عدة برامج، منها : صندوق الزواج، العلاوة الاجتماعية لأبناء العاملين.

    وفي ختام الدراسة، أكد الباحث أن الضمان الاجتماعي من الموضوعات المهمة، موضحا دور الدولة في الإمارات في تحقيق الأمن الاقتصادي والاجتماعي لدى أفرادها وفي بنية مجتمعها، وهو أمر حيوي كونه يمثل لبنة محورية في بناء المجتمع السليم وتحصين الخلية الجوهرية فيه: الأسرة.

    تكامل

    خلص حمدان محمد سيف الغفلي، في دراسة مظاهر استقلال وتوازن السلطات في النظم الفيدرالية، إلى نتائج مهمة، بينها: أن التعاون والرقابة بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية، ليسا حكراً على نظام بعينه، سواء البرلماني أو الرئاسي. كما أن مظاهر هذا التعاون والرقابة المتبادلة بين السلطتين: التنفيذية والتشريعية، لا تقتضي أن تقف أية واحدة منهما، أمام الأخرى، موقف الخصومة.

    إصدارات

    المشكلات التعليمية..قراءات

    لم تقصر سلسلة «معارف الإنسانية»، التي تصدرها الندوة، شؤون بحثها على الجوانب التاريخية والثقافية، بل شغل التعليم والمساق التربوي حيزاً مهماً فيها، وهو ما برهنه كتاب: «المشكلات التعليمية والسلوكية.. قراءات مختارة» -ترجمة د.جمال محمد الخطيب. إذ من أبرز محاوره: معوقات التعلم لدى بعض الأطفال.

    «الشيخ أحمد بن ظبوي.. مدرسة العلم ومكارم الأخلاق»

    «عاش للعلم وللدرس، والتدريس، وظل يتعاطى بنجاح كبير مع مسؤولياته من وجهة الخبير التربوي». هكذا يصف كتاب صادر عن الندوة شخصية وقامة وطنية مهمة، تحت عنوان «الشيخ أحمد بن ظبوي.. مدرسة العلم ومكارم الأخلاق» لمؤلفه يوسف السالم. إذ يرصد أبرز إنجازاته وسماته.

    أجندة

    تواصل الندوة في برنامج فعالياتها لشهر أغسطس الجاري، ورش التأهيل العلمي الخاصة بالدورة الصيفية التي ينظمها النادي العلمي ويستقبل فيها الطلاب المواطنين من سن 7 إلى 18 عاماً، من الذكور والإناث. إذ كانت الدورة قد انطلقت في 17 من يوليو الماضي، وتختتم في 18 من الشهر الجاري. وتشتمل على برامج تدريبية عالية المستوى، يقوم عليها خبراء ومدربون متميزون في مهاراتهم الابتكارية وتحصيلهم العلمي وتجاربهم.

    طباعة Email