سردت حكايات بطعم البرتقال و بيوت فلسطين العتيقة

سعاد العامري تؤرخ للحياة تحت وطأة الاحتلال

صورة

بأسلوبها الساخر المتقمص لشخصية «الحكواتي»، تحدثت المهندسة والروائية سعاد العامري لجمهور مهرجان طيران الإمارات للآداب، مساء أول من أمس، بفندق إنتركونتننتال بدبي، حيث تضمنت الأمسية مناقشة كتابها الأخير «غولدا نامت هنا» الذي يعرف بوقائع حقيقية لعبء التعايش مع المحتل بلسان روائية تتطلع لاستعادة إرث الماضي الفلسطيني، منطلقة من حكايات لها طعم البرتقال والبيوت المعتقة.

وفي عوالم روائية تعيد ابنة رام الله سعاد العامري، كتابتها الثورية التي تحمل بين طياتها نفساً جديداً لكل ما كتب عن القضية الفلسطينية إلى المصادفة البحتة، حين كتبت أول مقالاتها الخاصة، والتي وصفتها بأنها كانت وسيلة علاجية تنفض عن جسدها وعقلها الغضب المشحون بالوجع والغصة ضد الممارسات الإسرائيلية داخل الأرض المحتلة، ولم تدرك حينئذٍ أنها كانت تصنع من نفسها كاتبة روائية أنتجت أيضاً ثلاثة أعمال أدبية قصصية مشهورة عالمياً ترجمت إلى 20 لغة.

مشاعر مختلطة

وحول كتابها «غولدا نامت هنا» ترى العامري أنها كانت محاولة جادة لتقديم لوحة رائعة وصادمة معاً لحياة الفلسطينيين تحت الاحتلال الإسرائيلي، وتقول عن ذلك: «أكثر ما يدهشني هو أننا، كشعب، لم نكف عن رواية قصة طردنا الجماعي خارج فلسطين، لكن بطريقة ما يشعر الفرد الفلسطيني بالخجل من أن يروي قصته الشخصية حول طرده من منزله وغرفة جلوسه وغرفة نومه».

وتضيف العامري، نحن في فلسطين نعيش كتلة من المشاعر المختلطة من غضب وسخط وحنين إلى الماضي، وسخرية من محاولات إسرائيل طمس ماضي الفلسطينيين في القدس الغربية، لذلك لجأتُ إلى نسيج واقعي بخيوط من التاريخ الرسمي والذكريات الفردية لشخصيات كتابي التي ترتدى جلباب السخرية والانفعال من زمن الجرح والقهر الذي لم يزل نازفاً من النكبة والهزيمة، وحكايات تعود بالصور الحيّة لمنازل فلسطينية ما زلت أحفظ أسماء أهلها، متضمنة معالم الأمكنة الفلسطينية الضائعة التي يغلفها غموض.

 بورتريه

درست سعاد العامري، الكاتبة وأستاذة العمارة، والناشطة الاجتماعية الفلسطينية، الهندسة المعمارية في الجامعة الأميركية في بيروت، وجامعة إدنبرة وجامعة ميتشيغان، ونالت درجة الدكتوراه في العمارة.

تعيش في رام الله، حيث تشرف على إدارة مركز «رواق» المتخصص في العمارة الفلسطينية ، أصدرت مجموعة من الروايات، حققت شهرة كبيرة . 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات