EMTC

تشجيعاً للاطلاع وتكوين المكتبات الخاصة في عام القراءة

دار الكتب تعرض إصداراتها بدرهم للنسخة في العين

شهدت مكتبة زايد المركزية بمدينة العين صباح أمس، انطلاق أكبر تظاهرة ثقافية لتفعيل مشروع عام القراءة، حيث نظمت دار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، معرضاً للكتاب هو الأول من نوعه، حيث بيعت كتب قيّمة يصل ثمنها إلى أكثر من 100 درهم لكل كتاب، بيعت بدرهم واحد.

فكانت فرصة كبيرة ونادرة لرواد الثقافة ومكتبات المدارس لشراء مجموعات كبيرة من الكتب والمراجع القيمية، حيث تم عرض 620 عنواناً من إصدارات الدار بمعدل 60 نسخة لكل عنوان. مما شكل أكبر وأول تظاهرة ثقافية ومعرفية تشهدها مدينة العين.

وأشار راشد عبد الرحمن، مدير مكتبة زايد المركزية، إلى أن تنظيم هذا المعرض جاء بمبادرة من دار الكتب في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وذلك تشجيعاً للقراءة، وتنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وقيادتنا الحكيمة والرشيدة، بجعل العام 2016 عاماً للقراءة، حيث سيستمر المعرض على مدار أربعة أيام متتالية، ويبدأ باستقبال زواره من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الرابعة عصراً.

وأضاف مدير المكتبة: لقد شهدت الساعات الأولى من افتتاح المعرض، زيارة أكثر من 2500 طالب وطالبة من مدارس منطقة العين التعليمية، جاؤوا بهدف زيارة المعرض وشراء الكتب، مشيراً إلى أن الطلاب كانوا فرحين ومتلهفين لشراء القصص والكتب العلمية.

حيث ساهمت الأسعار الرمزية بتشجيع الطلاب على شراء كتبهم وقصصهم المفضلة من مصروفهم اليومي الخاص، بعد أن تم تحديد سعر الكتاب بدرهم واحد فقط، لدرجة أن أرفف المكتبة والمعرض باتت خالية من الكتب المخصصة للأطفال منذ الساعات الأولى.

620 عنواناً

وأوضح أن معرض الكتاب المصغر الذي انطلق بالأمس عرض قرابة 620 عنواناً من مختلف جوانب المعرفة والثقافة، وتم تصنيف طريقة العرض بشكل يسهل على الزوار البحث عن ما يحتاجون إليه من الكتب والمراجع، وتم تخصيص اللون الأخضر لكتب أدب الأطفال واللون الأزرق للكتب السمعية، واللونين الأصفر والأبيض لكتب المعارف العامة.

وأضاف أن أولياء الأمور والمهتمين وأعضاء هيئات التدريس حرصوا على شراء كميات كبيرة من الكتب ذات القيمة المعرفية العالية والنادرة، كانت تباع سابقاً بسعر تجاوز مئة درهم، وبيعت بالأمس بدرهم واحد فقط.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات