5 مبادرات منها اثنتان بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم

هيئة الطرق تطلق «اقرأ أكثر» 2

صورة

أطلقت هيئة الطرق والمواصلات بدبي أمس النسخة الثانية من مبادرة (اقرأ أكثر)، التي تشمل طلاب المدارس والجامعات، ومستخدمي وسائل النقل الجماعي، وموظفي الهيئة، وفئة ذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك تماشياً مع مشروع: (تحدي القراءة العربي)، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، (رعاه الله)، بهدف تشجيع القراءة، لدى الطلاب في العالم العربي، عبر التزام أكثر من مليون طالب، بقراءة 50 مليون كتاب خلال عامهم الدراسي.

وقال مطر الطاير المدير العام رئيس مجلس المديرين، في هيئة الطرق والمواصلات: تتضمن النسخة الثانية من (اقرأ أكثر)، خمس مبادرات، منها مبادرتان يجري تنفيذهما بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، الأولى إنشاء مكتبة عامة في أربع من محطات المترو حيث ستتوفر كتب متنوعة في المحطات، إلى جانب وضع خاصية مسح الرمز: (قارئ الباركود)، في عربات المترو، لتشجيع الركاب على القراءة خلال الرحلة، عبر استخدام أجهزة الهواتف الذكية، والمبادرة الثانية هي مبادرة كرسي المعرفة حيث تعد هيئة الطرق والمواصلات أول جهة تقتني خمسة كراسي معرفة بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، وسيتم توزيع الكراسي على ثلاثة مواقع، بواقع كرسيين في محطتي ابن بطوطة ومول الإمارات، وكرسيين في مركزي خدمة العملاء في البرشاء وديرة، وكرسي واحد في المبنى الرئيس للهيئة، وكرسي المعرفة هو كرسي دائري الشكل، تحيط به الكتب والمراجع العلمية، من كل اتجاه، وتتضمن المبادرة الثالثة دعم المكتبات المدرسية، والمكاتب الحكومية، في منطقة حتا بالكتب، في مختلف المجالات الإدارية، وتطوير الذات والقصص القصيرة وغيرها، وذلك بالتنسيق مع قسم المعرفة في إدارة التطوير والأداء المؤسسي في الهيئة.

قصص مسموعة صوتية

وأضاف: المبادرة الرابعة تشتمل على قصص مسموعة صوتية، حيث سيجري التنسيق مع مجموعة من الإعلاميين المتميزين، لتسجيل قصص صوتية بمختلف اللغات (العربية، والإنجليزية، والأوردية، والملايالم)، ونشرها في وسائل التواصل الاجتماعي، وستتبرع الهيئة بالنسخ الصوتية لجمعية الإمارات لرعاية المكفوفين، كمشاركة مجتمعية من الهيئة، لدعم فئة ذوي الإعاقة، مشيراً إلى أن المبادرة الخامسة، هي مسابقة كتابة قصة قصيرة، لتشجيع طلاب الجامعات والمدارس، على كتابة قصص توعوية قصيرة، يجري تحديد محاورها بالتنسيق مع إدارة المرور في الهيئة، وسيجري إطلاق المسابقة على شبكات التواصل الاجتماعي، وسيجري اختيار القصص الفائزة، ونشرها في مجلة سلامة الصادرة عن الهيئة، وسيحصل الفائزون على جوائز قيمة.

وقال مطر الطاير: إن مبادرة «اقرأ أكثر» تهدف لتعزيز ثقافة القراءة، عند طلاب وطالبات المدارس والجامعات، وتنمية المدارك، وتوسيع أفق التفكير، ونشر ثقافة القراءة بين الطلاب، واستغلال أوقات الفراغ، بما ينفعهم، وليس هناك أفضل من الكتاب، إلى جانب إكساب الطلاب مهارات وفنون القراءة.

وأضاف: اختارت الهيئة التوجه لطلاب المدارس والجامعات، بوصفهم جيل المستقبل، ولأننا نريد أن نبدأ بتوعية الأطفال، الذين لايزالون في طور بناء مواهبهم، واستعداداتهم الثقافية، بقضايا الاستدامة البيئية، والنقل الجماعي، لإعداد جيل متعلم وواعٍ، وقادرٍ على التأثير في مجتمعه، كما نرمي إلى خلق نمط جديد من العادات لم يألفها المجتمع، وهي حب المطالعة، وتشجيع الابتكار في الناتج التعليمي، وبناء شراكات جديدة، والتعاون مع جميع الجهات لغد أفضل.

أول جهة

من جانبه قال جمال بن حويرب، العضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم: إنَّ مبادرة «كرسي المعرفة» التي أطلقتها المؤسسة بالتعاون مع هيئة الطرق والمواصلات في دبي، تأتي تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، «رعاه الله» الداعمة بشكلٍ دائمٍ للقراءة والمعرفة، كما تأتي المبادرة في إطار تعزيز أهداف مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، الرامية إلى نشر المعرفة، وإعداد أجيال تمتلكها وتسخّرها، في خدمة مجتمعاتها نحو غدٍ أفضلَ.

 استثمار الفراغ

أكَّد جمال بن حويرب أنَّ مبادرة كرسي المعرفة تهدفُ إلى ترسيخ ثقافة القراءة، والاستفادة من أوقات الانتظار أثناء التنقل، مشيراً إلى أن المبادرة ستكون مكتبة مصغَّرة، تضمُّ الإصدارات الحديثة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات