إلى جانب ثلاثة من أعضاء لجنة تحكيم الجائزة

10 من الفائزين والمرشحين للبوكر ضيوف معرض الشارقة للكتاب

صورة

تشهد الدورة الرابعة والثلاثون من معرض الشارقة الدولي للكتاب التي تقام خلال الفترة من 4 إلى 14 نوفمبر المقبل في مركز إكسبو الشارقة مشاركة عشرة من الروائيين والروائيات الفائزين والمرشحين للجائزة العالمية للرواية العربية «بوكر» إلى جانب ثلاثة من أعضاء لجنة تحكيم الجائزة.

 

مشاركون

 

يأتي في مقدمة الروائيين المشاركين في المعرض الكاتب شكري المبخوت الفائز بالجائزة 2015 عن روايته «الطلياني» في ندوة «تماهي الأجناس الأدبية»، إلى جانب الكاتبة اللبنانية هدى بركات التي وصلت روايتها «ملكوت هذه الأرض» إلى القائمة الطويلة للجائزة 2013، ويشارك الكاتب السوداني حمور زيادة الذي وصلت روايته «شوق الدرويش» إلى القائمة القصيرة 2015 في ندوة البعد التنموي للحراك الثقافي، أما الكاتبة السورية لينا هويان الحسن التي وصلت روايتها «ألماس ونساء» إلى القائمة القصيرة في الدورة نفسها فتشارك في ندوة العلاقة بين الكلمة والموسيقى والتشكيل البصري.

 

أعمال

 

ومن بين الروائيين الذين وصلت أعمالهم إلى القائمة القصيرة لـ البوكر أيضاً الكاتب المصري محمد المنسي قنديل صاحب رواية «يوم غائم في البر الغربي» التي رشحت للفوز في دورة عام 2010، ويشارك في ندوة سحر الحكاية... تنمية الخيال، و الكاتبة السورية مها حسن التي وصلت مرتين إلى القائمة الطويلة للجائزة الاولى2011 مع روايتها «حبل سري» والثانية مع الروايات 2015، وستتحدث في ندوة الرواية من المحلية إلى العالمية .

 

وتشمل القائمة أيضاً عدداً من الروائيين الذين وصلوا إلى القائمة الطويلة في دورة عام 2015 وهم الكاتب اليمني حبيب عبدالرب سروري صاحب رواية «ابنة سوسلوف»، والكويتي عبدالوهاب الحمادي برواية «لا تقصص رؤياك»، والمصري هشام الخشن صاحب رواية «غرافيت»، والعراقية هدية حسين مؤلفة رواية «ريام وكفى».

 

نقاد

 

وإلى جانب الروائيين الفائزين والمرشحين، يشارك أيضاً ثلاثة من أعضاء لجنة الجائزة العالمية للرواية العربية في المعرض وهم الناقد والمفكر السعودي سعد البازعي حيث ترأس لجنة تحكيم الجائزة عام 2014، والشاعر العماني سيف الرحبي عضو لجنة التحكيم في دورة 2010 ، إضافة إلى الكاتب والناقد المغربي محمد برادة عضو لجنة تحكيم دورة 2008 وصاحب رواية «بعيداً من الضوضاء قريباً من السكات» التي وصلت إلى القائمة الطويلة للجائزة عام 2015.

 

ترسيخ

اطلقت الجائزة العالمية للرواية العربية في أبوظبي عام 2007، وتعتبر من أرفع الجوائز الروائية في الوطن العربي، وتدار بالشراكة مع مؤسسة جائزة «بوكر» البريطانية في لندن وبدعم من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتهدف إلى ترسيخ حضور الروايات العربية المتميّزة عالمياً.

تعليقات

تعليقات