00
إكسبو 2020 دبي اليوم

حبَتْكَ اليوم جائزةٌ رضاها

ت + ت - الحجم الطبيعي

أتيتـُـك أشْـرَئِبُّ إلى الوصـــال

                              وبي ظمَأ إلى ذاك الجـلال

أغُـذّ السيرَ في درب القــوافي

                           وليس سـواك مِن أحدٍ ببالي

               ***

«أبا فـزّاع» جئتُــك في الثــلاثا

                           بأصحابِ السعادة والمعالي

أتينـا نملأ الدُنيـــــا ابتهــــاجاً

                             بما قد نلتَ من أعلى الأعالي

حَبتـْك اليــــوم جــائزةٌ رضاها

                           وفيك العِلمُ أرخصَ كلَّ غالي

             ***

ألستَ ملأتَ أنت الكونَ فضـلاً

                              ألستَ حُبيتَ أبـّهــةَ الكمــال؟

و«سِيحُ سِدير» كنتَ الرمزَ فيها

                             وللشيخين همـزةَ الاتّصــال؟

فخرتَ بزايــد حَيـــّــاً ومَيْتـــاً

                             إلى أن صرتَ قــائدَنا المثـالي

«خليفـــةُ» قال أنت بلا نظيــر

                           ولو في الفَيء شبهٌ من ظلال

كذاك «مُحمّـــد» نادى بفضل

                            فقــال مُعلّمي في كل حـــال

           ***

محمّدُ قد سبقتَ القوم طُـرّاً

                          وأرغمتَ الجُمــوع على امتثال

وما نلتَ الأمـــاني بالتمَــنّي

                        ولكنْ بالبَســـــالة والنّضـــــال

وعنــــدَ نهــايةٍ أعلنتَ فـــوزاً

                        فــأربكتَ الأوائلَ والّتـَــــوالي

بما أوتيتَ من حُنـْـك ونُبــل

                       وما أسديتَ من كـــرم النَّـــوال

بما حقّقتَ من شرف ومَجْد

                          وإسعـــادِ النساء مع الرجــال

            ***

بنيتَ «دبيّ» أنظمــةً وعلمـاً

                          وقدّمتَ الفعال على المقال

فللقـــرآن جائزةٌ وأخــــرى

                         لأطفـــال وشِـيْبٍ واكتهـــال

وذي أدبٍ وإعــــــلام وفـنٍّ

                           ومُتحف خَلّدَ العُصُرَ الخوالي

وعالجتَ العَمى في كل قُطْر

                    «وديمةَ» قد نصرتَ كما «مَلالي»

            ***

فجاء المُعجبـون إلى «دبيّ»

                           ليقتبسـُـوا من الفِكــَر الغوالي

وما لدبيَّ وجهتُهـُــــم ولكنْ

                         دُبيُّ اليــوم عاصمةُ الجمـــال

رأوا فيهـــا العــــوالمَ ماثلاتٍ

                         مطاراتٍ كـــذاك «جبُيلَ عالي»

رأوا أبراجَهــا اعتنقت نُجـــوماً

                          و«مُولات» توالَت كالجبــــال

وصحراءَ غدَت جنـّاتِ عـَـدْنٍ

                          وماءَ البحر أعـذبَ من زلال

وفي «ميدانَ» مِضمارا لِخَيــل

                           وسربَ معارض في سُوق مال

رأوا في «نخلةَ» صُورَ التحدّي

                             ومعجـزةً رأوا وسْطَ الرّمــال

و«برجَ خليفة» لَمـــّــا رأوه

                            مُحــــاطاً بالتغنــّــج والدلال

رأوا أنّ التكحـّــلَ في سُعاد

                            وفي لَميــــاءَ غيــرُ الاكتحـال

« دبيّ» تعَدّت الدنيا قـــرونا

                           دُبيّ اليــــوم أغربُ من خيـال

يعيشُ الأمنُ فيها دونَ خوف

                           وغيرُ دبيّ في حرب سِجــال

            ***

إماراتُ فـــديتُكِ يـــــا بلادي

                             أعيذكِ باسْم ربّي ذي الجلال

فأنتِ اليـوم للـ«مرّيخ» دربٌ

                              وللنــوويّ سِلمـِــيِّ المجــال

وفي جيش التحالف لي حضورٌ

                           ولم تُخطئ لدى رَمْي نِبــالي

وقـــانا اللهُ من حُسـّـاد قـَـرن

                            وما قد حِـيكَ في ظُلم الليالي

على قدر العَظائم قد حُســدنا

                             من القاصِيْ ومن عمٍّ وخال

وما علمـُـوا بأن النصــــــر آت

                             لنــا فليذهَبـــــوا هُم للزوال

لـ«زايدَ» نحن نُنسب إن نُسبنـا

                               فزايدُ من ضغائنَ كان خـالي

إلى نشر التسامُح كم دعانا

                             كفـــانا «زايدٌ» شرَّ القتــــــال

فهيّا نبتغي العَليـــــــا غِلابا

                             ومن يصبرْ ينلْ صعبَ المنــال

نُحبّ الناسَ كلَّ الناس حتى

                              عدُوّاً آبَ من بعـــد الضــــلال

نعَم نُرسي القواعدَ ثابتـــات

                                على أسُس الحِجــا لا الانفعال

              ***

«أبا فزّاع» نحن بنُوك نمضي

                                نسيـــرُ على خُطــاك بلا كَلال

وجائزةُ الســلام إليك تُهـدى

                          غــَــداً أنت الأحقُّ بلا جـِــدال

و«فزّاع» سيشهـــــدُ لي بأني

                               أقولُ الحـــقَّ دومــــاً لا أبالي

16-4-2015

طباعة Email