00
إكسبو 2020 دبي اليوم

برعاية محمد بن زايد

معرض أبوظبي الدولي للكتاب يضيء اليوم شمعته الـ 25

ت + ت - الحجم الطبيعي

تنطلق اليوم فعاليات الدورة الـ 25 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، والذي تنظمه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وذلك بمشاركة 1181 دار نشر من 63 دولة.

 وسيحفل المعرض، الذي يضيء شمعة ربع قرن على انطلاقته.. ويستمر إلى غاية الـ 13 من الشهر الجاري، ببرنامج حافل بجميع المجالات الثقافية والفنية والسينمائية، وحفلات توقيع الإصدارات الجديدة. كذلك لقاء الكتاب الفائزين بـ: جوائز الشيخ زايد للكتاب، الجائزة العالمية للرواية »البوكر«. إلى جانب لقاءات وحوارات مع عدد كبير من الكتاب والمبدعين من شتى أنحاء العالم.

اليوبيل الفضي

تستضيف هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، 600 مؤلف وأكاديمي وإعلامي في البرنامج الثقافي للدورة الخامسة والعشرين من المعرض، إذ سيحتفل المعرض بيوبيله الفضي..

وخصص لهذه المناسبة برنامج خاص بالمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس اتحاد الإمارات، كشخصية محورية في المعرض بهذه الدورة، ذلك بهدف إبراز مدى اهتمام الشيخ زايد ببناء الإنسان..

إلى جانب بناء الدولة، خاصة أنه افتتح الدورة الأولى من المعرض الذي انطلق في عام 1981، تحت مسمى »معرض الكتاب الإسلامي«، ذلك في وقت مبكر من تأسيس الدولة، وهو ما جسد رسالة مهمة، تعكس رؤيته في بناء الدولة، بالاستناد إلى العلم والمعرفة والتعلم.

استعدادات لوجستية

وكان معرض أبوظبي الدولي للكتاب، في سياق استعداداته اللوجستية، قد أكمل جميع تحضيراته، وفق أعلى المعايير، إذ نفذ عمليات البناء والتجهيز أكثر من 110 مزودي خدمات، وعمل على تجهيز المعرض أكثر من 2500 فني وعامل، ووصلت مساحة المعرض الإجمالية بعد البناء إلى حوالي 32,000 متر مربع، وتعاونت الهيئة مع جهات كثيرة لتسهيل تنفيذ المعرض.

وقال محمد الشحي مدير إدارة البحوث والإصدارات في دار الكتب في الهيئة: بذل فريق العمل جهداً مضاعفاً للانتهاء من عمليات التشييد في الوقت المحدد، حيث تعتبر الدورة الحالية من المعرض، الأكبر من حيث المساحة. ووعد الشحي زوار المعرض العام بتجربة أكثر تميزاً.

محاور ثقافية

يخصص البرنامج الثقافي في المعرض، جلسة نقاشية مع الكاتبة الأميركية سينثيا بوند، صاحبة رواية »روبي«. ويلتقي المؤلف جون تل مع جمهور المعرض ليقدم لهم 100 طريقة لإنقاذ العام. كما يلتقي الجمهور كذلك، بالروائي الهندي ألطاف تايروالا صاحب رواية »بنغوين إنديا«. ويعقد لقاء حواري مع يوجين روج، المؤلف المسرحي وصانع الأفلام الألماني.

كذلك يحتفي مشروع »كلمة« للترجمة التابع للهيئة، بمجموعة من الكتب العالمية التي جرت ترجمتها إلى العربية أخيراً، ضمن فعاليات المعرض، ويلتقي بعدد من المؤلفين الذين ترجمت كتبهم إلى العربية عن طريق مشروع كلمة. وستعقد مقاربة بين الثقافتين العربية واليابانية، وسيناقش محررو المجلات الثقافية في العالم العربي، موضوع أهمية الإعلام الأدبي في العصر الرقمي.

وأيضاً سيخصص البرنامج الثقافي جلسة للتعريف بباتريك مونديانو، الحائز على جائزة نوبل الآداب هذا العام. إلى جانب تنظيم العديد من الأمسيات الشعرية باللغات العربية والإنجليزية والإسبانية والآيسلندية. إضافة إلى ندوات حوارية متعددة.

سينما ورسم

بعنوان »سينما الصندوق الأسود«، خصص المعرض ركناً في أحد أروقته، لعرض الأفلام، وكذا لمناقشة العديد من القضايا السينمائية، ومنها: »حقائق السينما الإماراتية«، التي يتحدث فيها المخرج الإماراتي نواف الجناحي بنظرة موضوعية عن السينما الإماراتية.

وفي »ركن الرسامين«، تعرض أعمال مجموعة مختارة من الفنانين الموهوبين في تخصصات مختلفة، مثل: الرسوم الكاريكاتورية، وتصميم الرسوم التصويرية »الغرافيك« والرسوم التوضيحية.

" مركز حمدان بن محمد"  يُعرّف بغنى التراث

 للسنة الثانية على التوالي، يشارك مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث في فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب. وتهدف مشاركة المركز في هذا المحفل الأدبي والثقافي إلى تسليط الضوء على الجانب التراثي لدولة الإمارات العربية والمتحدة، وتعريف الزوار، وخصوصاً الناشئة من المواطنين، بالموروث العريق الذي تحفل به الدولة.

وقالت الدكتورة أمينة خميس الظاهري، مديرة إدارة البحوث والدراسات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث: » هدفنا هو نشر التراث والموروث الثقافي وتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة، ودعم التطورات المعرفية في هذا الجانب المهم من تاريخ الدولة، كذلك التعريف بإصدارات المركز الجديدة «.

وأضافت: »نشارك في هذه الدورة بنشاط ثقافي من خلال تعاوننا مع صالون بحر الثقافة الأدبي، بأمسية ثقافية عن تاريخ الأغنية الشعبية الإماراتية وروادها، إلى جانب توقيع إصدارات جديدة في جناح المركز لعضوتين من أعضاء المجلس الوطني: الدكتورة شيخة عيسى العري، والأستاذة عفراء راشد البسطي«.

ويشارك المركز بخمسة إصدارات.وستوقع الكتب الصادرة من قبل المؤلفين يوم الجمعة 8 مايو 2015.

وسيقيم المركز ندوة عن تاريخ الأغنية الإماراتية الشعبية وروادها بتاريخ 12 مايو. ويلقي المحاضرة كل من: المستشار الثقافي للمركز خالد بدر، والمستشار الفني للمركز والملحن إبراهيم جمعة.

طباعة Email