حاكم الشارقة يكرّم الفائزين في ختام دورة المهرجان 25

10 جوائز لـ»لا تقصص رؤياك« في أيام الشارقة المسرحية

سلطان القاسمي يكرم فريق »لا تقصص رؤياك« بجائزة أفضل عرض مسرحي متكامل تصوير - غلام كاركر

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة مساء أمس، بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة، حفل ختام أيام الشارقة المسرحية في دورتها الخامسة والعشرين في قصر الثقافة بالشارقة، كما كرم الفائزين.

حيث نالت مسرحية »لا تقصص رؤياك« لفرقة مسرح الشارقة الوطني على حصة الأسد من الجوائز بمعدل 10 جوائز، إذ فازت بجائزة أفضل عرض مسرحي متكامل، وفاز مخرجها محمد العامري بجائزة أفضل إخراج مسرحي، بينما ذهبت جائزة أفضل تأليف لكاتبها إسماعيل عبدالله، وذهبت جائزة أفضل ممثلة دور أول للفنانة بدور عن دورها في »لا تقصص رؤياك«.

وحصل الفنان ابراهيم سالم على جائزة أفضل ممثل دور ثان عن دوره في هذه المسرحية، بينما حصلت الفنانة هيفاء علي على جائزة أفضل ممثلة دور ثان عن دورها فيها. بينما فازت عذاري بجائزة أفضل ممثلة واعدة في »لا تقصص رؤياك«، كما فازت المسرحية بجائزة أفضل ديكور مسرحية وجائزة أفضل أزياء مسرحية، وذهبت جائزة الفنان المسرحي المتميز من غير أبناء الدولة للفنان ياسر سيف عن دوره في »لا تقصص رؤياك«.

جوائز أخرى

في حين حصل على جائزة أفضل ممثل دور أول الفنان سالم العريان عن دوره في مسرحية »مقامات بن تايه« لفرقة مسرح رأس الخيمة، ونال جائزة أفضل ممثل واعد محمد جمعة عن دوره في مسرحية »حرب السوس« لفرقة مسرح كلباء، فيما فازت بجائزة أفضل إضاءة وأفضل مؤثرات صوتية وموسيقية مسرحية »مقامات بن تايه«، بينما حصل على جائزة أفضل مكياج مسرحية »حرب السوس«، كما حصلت ميرة علي على جائزة لجنة التحكيم الخاصة تشجيعاً للموهبة الشابة.

وحضر حفل الختام إلى جانب سموهما الشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب صاحب السمو الحاكم، وعبدالله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام، ومحمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، وأحمد بو رحيمة مدير إدارة المسرح بدائرة الثقافة والإعلام، وإسماعيل عبدالله أمين عام الهيئة العربية للمسرح، وضيوف أيام الشارقة المسرحية ورؤساء مجالس إدارة الفرق المسرحية داخل الدولة اضافة إلى الفنانين والنقاد وممثلي وسائل الإعلام المختلفة.

واستهل الحفل بعرض فيلم تسجيلي رصد تجهيزات الدورة الخامسة والعشرين من أيام الشارقة المسرحية، وما رافقها من فعاليات وورش وندوات ثقافية وفنية وأبرز الأعمال المشاركة في هذه الدورة، وتأتي الدورة 25 استكمالاً لجهود إمارة الشارقة في دعم مسيرة الإبداع المسرحي والإسهام في نشر ثقافة المسرح والتعريف به.

عروض مسرحية

من جهة أخرى عرضت، أول من أمس، بقصر الثقافة بالشارقة على هامش أيام الشارقة المسرحية المسرحيات القصيرة »محاكمة جان دارك« و»رجال تحت الأرض«، وقدم المسرحية المخرج رامي مجدي وهي اقتباس من نص برتولد برخت، والتي حصلت على جائزة أفضل إخراج مسرحي بمهرجان الشارقة للمسرحيات القصيرة السابق، وأبدع الهواة الممثلون في أداء أدوارهم مما أضاف جمالية وتشويقاً، أما عرض »رجال تحت الأرض« للمخرج مهند كريم وتأليف جماعي لطلاب جامعة الشارقة، فحصل مسبقاً على الجائزة الكبرى بمهرجان الشارقة للمسرحيات القصيرة.

 

7 إصدارات تحتفي بفنون المسرح

تزامناً مع أيام الشارقة المسرحية في دورتها 25، أصدرت دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة 7 عناوين جديدة في هذا المجال، تتنوع موضوعات هذه الكتب متناولة أكثر من جانب في فنون المسرح، وجاء الكتاب الأول حول جائزة الشارقة للتأليف المسرحي 2014 الذي احتوى على النصوص المسرحية الفائزة بالجائزة. أما العناوين الأخرى فتضمنت دراسات مسرحية، والكتاب الأول حمل عنوان »العنف والفوضى المنظمة« للدكتور فاضل سوداني الذي تحدث فيه عن مسرح شكسبير.

والعنوان الثاني »المونتاج السينمائي في العرض المسرحي« للدكتور عباس عبد الغني، أما الكتاب الثالث فقد حمل عنوان »أوراق مسرحية« للكاتب نجيب عبدالله الشامسي.

وجاء الكتاب الرابع بعنوان المسرح المدرسي للدكتور عبدالإله عبدالقادر الذي اتخذ من دولة الإمارات نموذجاً لدراسته المسرحية وتحدث فيه عن البعد التاريخي للمسرح المدرسي في الإمارات وأهميته، والعنوان الخامس »نص الخشية« للكاتب أحمد الماجد وتحدث فيه عن النص المسرحي بشكل عام كعنصر ثابت، ومن الإصدارات أيضاً كتاب »خذ الأرض« وهو عبارة عن نصوص مسرحية للكاتب صالح كرامة. وتهدف هذه الإصدارات التي تلقى اقبالاً من المسرحيين والعرب إلى توفير رؤى نظرية بما يحقق الفائدة للمسرحيين.

 

توصيات

الدكتورة صوفي عباس رئيس لجنة التحكيم أوردت ملاحظات اللجنة حول الأعمال المشاركة في الدورة 25، وتلخصت في ارتقاء المستوى الفني والابداعي في معظم العروض المشاركة في المسابقة من حيث الشكل والمضمون، مما يؤكد دور المسرح في الدولة وفي اخراج جيل مسرحي متمكن.

ولخصت اللجنة من خلال تقريرها جملة من التوصيات التي من شأنها تطوير العمل المسرحي في الدورات القادمة من المهرجان ومن هذه التوصيات: زيادة برامج التدريب لإعداد الممثل في الفرق المسرحية في داخل دولة الإمارات وخارجها، وعقد ورش تدريب في مجال هندسة العرض المسرحي، عقد ورش للكتابة المسرحية تركز على نص العرض بالدرجة الأولى وإعادة النظر في لغة العرض المنطوقة بوصفها مفردة دالة تختزل ولا تفسر.

طباعة Email