تنظمها مؤسسة محمد بن راشد والأمم المتحدة

5 ورش عالمية لمناقشة تقرير المعرفة العربي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، عن تنظيم خمس ورش عمل وجلسات استماع في مدن عربية وعالمية عدة بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وذلك في إطار الاستعداد والتحضير للدورة الثانية من مؤتمر المعرفة الأول 2015، ومناقشة وتسليط الضوء على نتائج ومخرجات «تقرير المعرفة العربي الثالث» الذي أطلقته المؤسسة ضمن الشراكة التي تجمعها بالمكتب الإقليمي للدول العربية في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي خلال مؤتمر المعرفة الأول في ديسمبر 2014.

استشراف

وحول الموضوع، قال جمال بن حويرب، العضو المنتدب لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم: «تهدف المؤسسة من خلال جلسات الاستماع إلى التعرف إلى التحديات التي تواجه الشباب والحكومات في بناء مجتمع المعرفة وتطوير وسائل نشرها ونقلها وتوطينها، وذلك من خلال التفاعل المباشر مع الفئات المستهدفة والمعنية بهذا الشأن، من أجل التحضير لأجندة أعمال الدورة المقبلة من مؤتمر المعرفة الأول، تعزيزاً لمكانته كأحد أهم الأحداث الدولية في مجال المعرفة.

كما ستعمل ورش العمل التي تناقش مخرجات ونتائج تقرير المعرفة العربي الثالث، على طرح الحلول إزاء التحديات والنتائج الرئيسة التي رصدها التقرير بعد مناقشته مع الأكاديميين المختصين وقطاع الشباب».

وأضاف بن حويرب: «يأتي تنظيم هذه الفعاليات في خمس مدن رئيسة انسجاماً مع استراتيجية المؤسسة الهادفة إلى تطوير مسارات نشر ونقل المعرفة من أجل تحقيق التنمية المستدامة». وأشار أن المؤسسة، وبالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، حريصة على مناقشة القضايا التي طرحها التقرير مع الأطراف المعنية كافة في العالم العربي ودول العالم، للوصول إلى حلول ناجعة وأفكار خلاقة تسهم في بناء البيئة المناسبة لتحقيق الأهداف المرجوة من التقرير».

اهتمام

بدورها، قالت الدكتورة سيما بَحوث الأمين العام المساعِد للأُمَم المتحدة، والمدير الإقليميّ للدُّوَل العربيّة في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي: «إن النتائج التي خرج بها تقرير المعرفة العربي الثالث تتطلب عملاً جاداً على المستويين الإقليميِّ والوطني لتطوير طاقات الشباب من أجل بناء وتنمية المجتمع، خاصة في المجال المعرفي الذي هو أساس نهضة وتنوير المجتمعات»، وأضافت: «إن الاستثمار في الشباب وفي تطوير المعرفة من أجل التنمية في مجتمعاتنا يمثل هدفاً ملحاً من أجل التصدي للتحديات المتعاظمة التي نواجهها، بما فيها ترسيخ أسس الحكم الرشيد، والقضاء على الفقر وعلى أشكال الإقصاء والتمييز كافة وعدم المساواة، وتمكين المرأة، وكذلك محاربة التطرف والعنف الذي نراه في مناطق مختلفة من المنطقة».

وأكدت أن معالجة التحديات التي تعوق تطور المشهد المعرفي في المنطقة تتطلب إرادة سياسية واجتماعية للتغيير وتوسيع الفرص المتاحة للشباب بدءاً من تطوير المنظومات التعليمية إلى دعم البحث العلمي وتوفير الموارد اللازمة لبناء مجتمعات قائمة على المعرفة. كما أكدت ضرورة إيجاد صيغ ناجعة لتمكين الشباب من المساهمة الفاعلة في عملية نقل وتوطين المعرفة في مجتمعاتهم، كركيزة أساسية للتنمية والاقتصادات المستدامة.

5 ورش

وتنظم مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، خمس ورش عمل في كل من: العاصمة الأردنية عمان، والعاصمة المصرية القاهرة، وفي مدينة نيويورك بجامعة كولومبيا، وفي مقر اليونسكو بباريس، وفي العاصمة البريطانية لندن. وتقام ورشة العمل الأولى في عمان بتاريخ 9 مارس 2015، ويشارك بها عدد من ممثلي الوزارات الأردنية المعنية بالقضايا التي تناولها تقرير المعرفة العربي، مثل: التعليم العالي وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والابتكار والشباب والثقافة، إلى جانب عدد من صانعي السياسات والخبراء وممثلين عن القطاعات ذات الصلة.

وتقام ورشة العمل الثانية في جامعة كولومبيا الأميركية بمدينة نيويورك بتاريخ 20 إبريل 2015، ويشارك بها جهات أكاديمية ومعاهد ومجموعات طلابية من الجامعة وجامعات أخرى من مدينة نيويورك. كما يشارك في الورشة عدد من صناع القرارات والخبراء وممثلين عن المنظمات والمؤسسات الدولية ذات الصلة، والتي تتخذ من مدينة نيويورك مقراً لها، وتختص بمجالات التعليم والتكنولوجيا والمعلومات والاتصالات والابتكار والشباب إلى جانب الثقافة والاقتصاد والتنمية.

أما ورشة العمل الثالثة فتقام في المقر الرئيس لليونسكو في العاصمة الفرنسية باريس بتاريخ 13 مايو 2015،، ويشارك بها ممثلون عن وفود البلدان في اليونسكو، إلى جانب صانعي السياسات والخبراء وممثلين القطاعات والمؤسسات المعنية بالتعليم العالي والتعليم المدرسي والشباب والثقافة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والابتكار.

وبالنسبة إلى ورشة العمل الرابعة فسيتم تنظيمها في مقر جامعة الدول العربية بالقاهرة بتاريخ 30 مايو 2015، ويشارك بها ممثلون ووفود الدول في جامعة الدول العربية. فضلاً عن نخبة من صناع السياسات والخبراء في قطاعات التعليم العالي وما قبل التعليم الجامعي، إضافة إلى مختصين في مجالات تكنولوجيا المعلومات والابتكار والشباب والثقافة.

وتختتم سلسلة ورش العمل بورشة عمل يتم تنظيمها في جامعة أكسفورد بالعاصمة البريطانية لندن، وسيكون من بين المشاركين بها عدد من الجهات الأكاديمية والمعاهد ذات الصلة، إلى جانب مجموعات طلابية من الجامعة وغيرها من جامعات لندن. كما ستضم الورشة مجموعة من صناع القرار والخبراء وممثلين المنظمات والمؤسسات الدولية ذات الصلة ومقارها في لندن.

عناية

ركز تقرير المعرفة العربي الثالث على سبل إدماج الشباب بكفاءة في مسألة إنتاج ونقل وتوطين المعرفة، ووضع الشباب العربي ومدى امتلاكهم للمهارات والقيم اللازمة لتحقيق التكامل الفعال في توطين المعرفة. إلى جانب مساهمتهم في المجالات الثقافية والسياسية والاجتماعية. وسلط التقرير الضوء أيضاً على أوضاع البيئات التمكينية القائمة في المجتمعات العربية وقدرتها على توسيع فرص الشباب وبناء قدراتهم.

 تقرير 2014 يستكمل منظومة التواصل المعرفي البناء

جاء تقرير المعرفة الثالث تحت عنوان «الشباب وتوطين المعرفة» مكملاً للتقريرين الأول الذي أصدر عام 2009 تحت عنوان «نحو تواصل معرفي منتج»، والثاني الذي أصدر عام 2010-2011 تحت عنوان «إعداد الأجيال المقبلة لولوج مجتمع المعرفة». حيث سلط التقريران الضوء على أوجه القصور في قطاع المعرفة العربي. كما طرحا الحلول لتوفير الموارد اللازمة لبناء مجتمعات قائمة على المعرفة.

وتم إطلاق تقرير المعرفة الثالث خلال مؤتمر المعرفة الأول الذي نظمته مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم خلال شهر ديسمبر الأول 2014 بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي تحت شعار «تمكين أجيال الغد»، وبرعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. ويعد المؤتمر الأول من نوعه في المنطقة والمختص بشؤون إنتاج ونقل وتوطين المعرفة، وأساليب بناء مجتمعات قائمة على المعرفة، واقتصادات مستدامة تهدف إلى رخاء ورفاهية الشعوب. وجمع الحدث نخبة كبيرة من من العقول المفكرة والخبراء والمختصين وصناع القرار المعنيين بنشر المعرفة.

طباعة Email