مهرجان أبوظبي 2015 يطلق اليوم شعلة «الفكرة.. نواة إبداع»

ت + ت - الحجم الطبيعي

تنطلق اليوم فعاليات الدورة الثانية عشرة لمهرجان أبوظبي (2015)، تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، رئيس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، وتتضمن برنامجاً حافلاً بمختلف ألوان الفنون، من موسيقى ومسرح واستعراضات وفنون تعبيرية وتشكيلية وتراثية.

ويشتمل المهرجان هذا العام، والذي تنظمه مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون حتى الثاني من شهر إبريل المقبل، على ورش عمل ومحاضرات ومعارض فنية وعروض موسيقية، مستلهمة جميعها من شعاره «الفكرة: نواة الإبداع»، وتنتظم وتتوزع بخريطة مواقعها، في فندق «قصر الإمارات» ومسرح أبوظبي. كما يعكس المهرجان في روحيته وطبيعته لهذا العام، الدور الكبير للأجيال الجديدة بأفكارها المتجددة، مشتملاً في هذا السياق، على حوالي 130 فعالية ومناسبة.

يضم مهرجان أبوظبي برنامجين: تعليمي ومجتمعي، تقام أنشطتهما في مختلف ربوع دولة الإمارات، بما يجسد روحية وجوهر «بلاد الخير» المستوحاة من إعلان عام 2015 «عام الابتكار» لدولة الإمارات، حيث ستجمع فعاليات عديدة ضمنه، بين العلم والفنون».

تحفيز

وقالت هدى الخميس كانو، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون المؤسس المدير الفني لمهرجان أبوظبي، إن المهرجان يسعى إلى تحفيز القدرات الإبداعية لدى الشباب من خلال دمج الفنون بالتعليم، كون التعليم والمعرفة أداة للتنمية والإبداع ثروة لا تنضب، وهو المورد اللامحدود لاستدامة الحراك الثقافي. وأكدت ضرورة جعل شباب الوطن الشريك الرئيس في البرامج الثقافية، لأنهم عماد النهضة وروحها.. وهم المستقبل وعليهم الرهان وعلى عاتقهم يقع تطوير الفكر والابتكار برؤى خلاقة تسهم في تجديد الحاضر، بما يتوافق مع مستجدات العصر من أفكار إبداعية استثنائية.

فئات وتنوع

ويستهدف برنامج المهرجان، فئات الجمهور المتنوعة، من خلال قائمة من الفعاليات العامة التي ستعقد في أماكن مختلفة. كما تشارك فيه مجموعة من المبدعين والشباب الإماراتي. وتتميز الدورة الحالية بحضور ومشاركة عريضة من قبل المبدعين الإماراتيين، في شتى الحقول. وفي الخصوص، يشارك أكثر من 100 من الشباب المواطن بأفكارهم وتعابيرهم الإبداعية.

طباعة Email