تطوير

معرض الدوحة للكتاب يركّز على تنميةالقراءة لدى الصغار

يتوافد مئات الزائرين لحضور الدورة الرابعة والعشرين لمعرض الدوحة الدولي للكتاب الذي يركز هذا العام على تنمية عادة القراءة عند النشء الصغير. يستمر المعرض عشرة أيام بمركز الدوحة للمعارض ويتضمن مجموعة من ورش العمل والمحاضرات وقوافل الكتب وأنشطة أخرى يشملها مهرجان خاص للأطفال ينظمه مركز أدب الطفل في قطر.

وقالت أسماء الكواري مديرة مركز أدب الطفل مركز أدب الطفل حديث العهد؛ فقط من سنتين تم افتتاح المركز. وعند مشاركتنا في السنة الماضية في معرض الكتاب وجدنا أن هناك فجوة، أو هناك حاجة لفعاليات الأطفال. كتاب الطفل لا يتوقف عند القراءة.. كتاب الطفل لا بد أن تصاحبه فعاليات حتى يكون مثمراً سواء للطفل سواء للأسرة سواء للمدرسة". وشددت أسماء الكواري على أهمية تنمية عادة القراءة عند القطريين خصوصاً أبناء الجيل الجديد.

ويستضيف معرض الدوحة للكتاب هذا العام مجموعة من كتاب قصص الأطفال منهم المصري وليد طاهر الذي قال إن الأنشطة الخاصة بالأطفال تساهم في تشجيع النشء على القراءة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات