اطلاق التقرير السادس للتنمية الثقافية

«فكر 12» يناقش مشكلات سوق العمل عربياً

صورة

تنطلق صباح اليوم في فندق ريتز كارلتون بدبي أعمال المؤتمر الثاني عشر لمؤسّسة الفكر العربي "فكر12" والذي يستمر لمدة يومين ( 4-5 ديسمبر) تحت عنوان "تحدي سوق العمل في الوطن العربي: مليون فرصة عمل بحلول "٢٠٢٠ "، ويهدف المؤتمر إلى تحديد الاحتياجات المستقبليّة لسوق العمل في الوطن العربي وفق ما يقتضيه ذلك من ضرورة تحديد طبيعة هذه السوق خلال السنوات العشرين أو حتى الخمسين المقبلة. ويتضمن المؤتمر ورشات عمل وجلسات نقاش يشارك فيها خبراء من كافة أنحاء الوطن العربي. ويتخلله توزيع جوائز الإبداع العربي وجائزة أهمّ كتاب عربي.

وكانت المؤسسة قد استهلت أعمال المءتمر صباح أمس بإطلاق تقريرها العربي السادس للتنمية الثقافية الذي يضم 477 صفحة من القطع الكبير، وذلك خلال مؤتمر صحافي أقيم صباح أمس، في فندق ريتز كارلتون، وتحدث فيه كل من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، رئيس المؤسسة، والدكتورة لانا مامكغ وزيرة الثقافة في المملكة العربية الأردنية الهاشمية، وبلال البدور وكيل وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في الإمارات، والدكتورة منيرة النّاهض الأمين العام المساعد للمؤسسة، وحشد من المثقفين والباحثين.

تجربة الاتحاد

قال الأمير خالد الفيصل في كلمته بعدما قدمت الدكتورة منيرة ملخصاً لأبرز ما في التقرير: "أستبشر خيراً، ونحن نشارك إخواننا في الإمارات في احتفالاتهم، ولعل تجربة الاتحاد تكون نبراساً للوطن العربي، ومدينة دبي، مثالاً لما يمكن أن ينجزه الإنسان العربي في النهضة وتجاوز التحديات". وأضاف فيما يتعلق بعنوان التقرير "التكامل المفقود بين التعليم، والبحث العلمي، وسوق العمل والتنمية في الدول العربية"، قائلاً: "لعلّ ما يسفر عن تقرير هذا العام من نتائج بشأن تشخيص واقع التعليم والبحث العلمي، يُسهم في إثراء حركة النقاش، حول كيفية توظيفها بما يخدم قضايا التنمية البشرية المستدامة في عالمنا العربي".

مناقشة الفجوة

استهل بلال البدور كلمته قائلاً: "نلتقي اليوم والإمارات تحتفل بثلاثة محاور، على الصعيد السياسي بيومها الوطني، وعلى الصعيد الاقتصادي بفوزها بإكسبو 2020، وعلى الصعيد الثقافي بضيافتها للمؤتمر الثاني عشر لمؤسسة الفكر العربي "فكر 12"، وأضاف قائلاً، فيما يتعلق بأهمية التقرير والمؤتمر: "يساعد التقرير والمؤتمر، على الرغم من صعوبة الحصول على الكثير من البيانات بشفافية وافية في بعض البلدان العربية، على مناقشة الفجوة بين مخرجات التعليم وحاجة سوق العمل من التخصصات، وبالتالي رسم خريطة الطريق لإعادة البناء".

تخمة علمية

استأثرت كلمة الدكتورة لانا باهتمام الحضور لربطها النوعي بين الثقافة والواقع، والتعلّم والمعرفة حيث قالت:"مشكلة ثقافة مجتمعاتنا أنها قدرية وقبلية، فثقافتنا القدرية، رعوية كالمجتمع الريفي، الذي يرتبط نتاجه بالمطر، وقبلية، حيث تحصد الغنائم من الغزوات، هذا من جهة، ومن جهة أخرى انقسام الوعي الاجتماعي بنظرته الدونية للفلاحين، وأصحاب المهن اليدوية مقارنة بفئة الملاكين، وما يثير الدهشة غياب تناول قدسية العمل ونزاهته في الخطاب الديني، ولا يمكننا تجاهل التخمة العلمية البعيدة عن المعرفية، خاصة في عدد طلبة الشهادات العليا، الذين يقبلون عليها غالباً لاكتساب قيمة اجتماعية أو بهدف الترفيع الوظيفي.

التقرير والمؤتمر

ويسلط التقرير السادس الضوء على أداء الاقتصاد التونسي في العقدين الأخيرين والتحولات التي حدثت، مع وضع خريطة طريق لمعالجة ملف تونس مع دراسة مماثلة في الأردن وسوريا ولبنان والسعودية والإمارات، أما المؤتمر فيتناول فكرة "تحدي سوق العمل في الوطن العربي: 80 مليون فرصة عمل بحلول 2020".

برنامج اليوم

من8:30- 11:30 جلسة خبراء وورش

12:00 الافتتاح الرسمي

12:30 إطلاق استفتاء

3:30 الدور الرائد لأرامكو

3:45 استحداث فرص عمل

طباعة Email
تعليقات

تعليقات