مسيرات ولوحات فلكلورية وعروض في جميع مراكزها بالدولة

أنشطة احتفالية لـ «الثقافة» تواكب العرس الوطني

نظمت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، فعاليات احتفالية متنوعة مواكبة لأعراس الوطن، المحتفلة باليوم الوطني الـ 42، وتستمر حتى الرابع من ديسمبر، في مختلف إمارات الدولة، ضمت مجموعة من الفعاليات والمسابقات الثقافية والتراثية في مراكز الوزارة المنتشرة، في الدولة، حيث حرصت جميع المراكز على مشاركة الجمهور، من خلال العروض الفلكلورية والعروض.

لوحات فلكلورية

ضمن الأنشطة نفسها، نظمت، أول من أمس، مجموعة من العروض الفلكلورية، بدأت بعرض للفرقة الكازاخستانية، في أبوظبي مول؛ قدمت خلاله فرقة دولة كازاخستان، التي تشارك باحتفالات اليوم الوطني، مجموعة من اللوحات الفلكلورية الكازاخستانية.

ولاقت الفرقة إقبالاً كبيراً من الجاليات العربية والأجنبية الموجودة بالمركز، وقدمت الفرقة النمساوية عرضاً مبهراً للجمهور في مركز ميجا للتسوق بالشارقة، حيث لاقت العروض إقبالًا كبيراً من الجالية العربية وجميع الجنسيات داخل المركز، كما قدمت الفرقة الإندونيسية مجموعة من الفقرات الغنائية والرقصات للتراث والفلكلور الإندونيسي.

فقرات الاحتفالية تخللتها أسئلة تسابق على إجابتها الحضور في مجالات التراث والثقافة والفنون والمعلومات العامة، إلى جانب تقديم بعض الفقرات الترفيهية والألعاب.

فنون شعبية

وشهدت احتفالات مركز الوزارة بالفجيرة، أول من أمس، إقبالًا جماهيرياً، حيث تضمن الحفل عروضاً لفرق الفنون الشعبية من الهند ومصر وسلوفاكيا، إضافة إلى تقديم طلاب المدارس لعدد من العروض التراثية التي لاقت استحسان الحضور.

وشارك في الفعاليات القيادة العامة لشرطة الفجيرة بعرض مميز للكلاب البوليسية ودورها في الكشف عن الجرائم والأدلة الجنائية، كما شملت الفعاليات معرضاً للأسر المنتجة، تضمن مشغولات يدوية وتراثية، إضافة إلى الطبخ الشعبي والورش التراثية، وورش التلوين بالرمل ومرسم الأطفال، والمسابقات الثقافية والتراثية ذات الجوائز الفورية للحضور.

وشهد الفعاليات عدد من القيادات المحلية بالفجيرة، والمستشار الثقافي بسفارة جمهورية مصر العربية بأبوظبي الدكتور عادل النويشي، إضافة إلى أعضاء الناديين المصري والهندي، والجاليات الأجنبية بالفجيرة، وفي نهاية الحفل كرم سلطان مليح مدير المركز الاجتماعي الثقافي بالفجيرة الفرق المشاركة، وقدم لهم درع وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع.

تنظيم

حياة علي وكيل وزارة الثقافة المصرية رئيسة الوفد المصري المشارك في الاحتفالات باليوم الوطني، أشادت بالتنظيم الرائع للاحتفالات، وما تتضمنها من عروض ثقافية وتراثية متميزة، إضافة إلى السماح بمشاركة الفرق العالمية، التي تقدم تراثها الخاص بما يشكل تنوعاً رائعاً على مستوى الشكل والمضمون، مهنئة الإمارات باليوم الوطني الثاني والأربعين، ومؤكدة عمق الروابط الثقافية والمجتمعية بين الشعبين المصري والإماراتي.

وهو ما انعكس على مستوى الحضور الجماهيري الكبير لعروض الفرقة المصرية للفنون الشعبية، وتفاعل الحضور مع الفقرات المتنوعة،التي قدمتها الفرقة للتراث المصري بمختلف بيئاته، إضافة إلى استعراضات فرعونية مستوحاة من التاريخ المصري القديم.

مسيرة روح الاتحاد

كما نظم المركز الثقافي والمجتمعي بالفجيرة مسيرة بشرية ضخمة، تحت عنوان "روح الاتحاد"، بالتعاون مع عدد من المؤسسات الاتحادية والمحلية بالإمارة، انطلقت سيراً على الأقدام من أمام مقر الديوان الأميري لصاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو مجلس الاتحاد حاكم الفجيرة، ووصولًا إلى مركز الوزارة، مروراً بأماكن عدة بمدينة الفجيرة، وذلك احتفالًا بالذكرى الـ42 لليوم الوطني.

وشارك في المسيرة الحاشدة العديد من الجهات الاتحادية والمحلية والخاصة، إضافة لمدارس منطقة الفجيرة التعليمية، وكان في مقدمة المشاركين سلطان مليح مدير مركز الوزارة بالفجيرة، وجميع مديري الدوائر الاتحادية والمحلية في الإمارة وموظفي تلك الدوائر.

عروض

تضمنت المسيرة العديد من الأنشطة المصاحبة للمسيرة، التي تصدرها علم كبير للدولة، وعرض لوحات لصور أصحاب السمو حكام الإمارات، وعرض الفرقة العسكرية الموسيقية، وعرض الفرقة الحربية، وعرض الخيول وعرض البالونات والهدايا التذكارية، إضافة إلى زراعة شجرة الاتحاد، وشارك فيها أغلب مديري الدوائر بالفجيرة.

وتخلل المسيرة أداء طلبة وطالبات مدارس الفجيرة الأناشيد الوطنية، وتحية العلم في نهاية المسيرة، كما شاركت شرطة الفجيرة مشاركة متنوعة بين شرطة الدوريات، وإدارة الدفاع المدني، والإسعاف، وسيارات وأفراد الشرطة لتأمين المسيرة.

إضافة لمشاركات بارزة من وزارة العمل، ووزارة الصحة، وشرطة الفجيرة، والهلال الأحمر، والدفاع المدني، ودائرة جمارك وميناء الفجيرة، ونادي الفجيرة العلمي، ومعهد التكنولوجيا التطبيقية، وإذاعة وتلفزيون الفجيرة، كما تابع المشاركون في المسيرة أوبريت غنائياً استعراضياً بعنوان (حكاية وطن)، تضمنت لوحات فنية متعددة، كما افتتح المركز معرض الأسر المنتجة، وأطلق مسابقة أجمل لوحة فنية.

أوبريت في عجمان

كما نظم مركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بعجمان برنامجاً خاصاً لاحتفالات اليوم الوطني الثاني والأربعين، وتضمن البرنامج؛ أوبريت بعنوان روح الاتحاد، من تنفيذ وإخراج المركز، وقدمت الفرقة الإندونيسية مجموعة من العروض على مسرح المركز، التي لاقت إقبالاً واستحساناً من جميع الجمهور، كما نظم المركز مجموعة من المسابقات الثقافية وعروض الكرتون والفلكلور العالمي وكرنفال الأطفال.

موسيقى في أم القيوين

فيما قدمت الفرقة البنغلادشية عدة فقرات موسيقية غنائية على مسرح وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع في أم القيوين، كما استمتع الأطفال بالكرنفال السويسري، إلى جانب ذلك شارك الأطفال في قرية الطفل التي تعددت بها الفعاليات كالمرسم الحر والرسم على الوجوه وورشة الدودلنج، وكان قد نظم مركز أم القيوين الثقافي زيارة إلى المرضى في مستشفى أم القيوين، وذلك ضمن فعاليات الاحتفال باليوم الوطني.

وقام الحضور بالترحيب للمرضى والاطمئنان على صحتهم ومؤازرتهم بكلمات، تبعث فيهم رفع الروح المعنوية، والتغلب على المرض وعدم الاستسلام له، تبعها بعد ذلك توزيع الهدايا التذكارية، وعلم الدولة على المرضى في قسم الرجال والنساء والأطفال في جو، ساده الفرح والبهجة والسعادة في نفوس المرضى، حيث علت الابتسامة على وجوه الجميع، الذين ثمنوا لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع هذه المبادرة الرائدة.

رقصات تراثية

فيما نظم المركز الثقافي برأس الخيمة مجموعة من الفعاليات، حيث قدمت الفرقة الهندية مجموعة من الرقصات التراثية من الفلكلور الهندي، كما نظم المركز عدداً كبيراً من المسابقات بعنوان "سؤال وثقافة"، كما نظم معرض صور "روح الاتحاد"، إضافة لورشة العلم للأطفال، التي شهدت إقبالاً كثيفاً من الأطفال.

من ناحية أخرى، نظم مركز الوزارة في رأس الخيمة معرضاً للصور الفوتوغرافية عن قيام الدولة ونشأة الاتحاد بعنوان "روح الاتحاد"، واشتمل المعرض على مجموعة من الصور الفوتوغرافية.

ويهدف المركز من إقامة المعرض؛ إلى تعريف الزوار بملامح الوطن وجوانب من معالم حضارته وتراثه، كما نظم المركز بالتزامن مع المعرض مجموعة الفعاليات والأنشطة، منها مسابقات ثقافية بعنوان "سؤال وثقافة"، وورشة العلم للأطفال.

مسيرة مسافي

أما عن المركز الثقافي بمسافي فتميز بالعديد من الفعاليات، التي شهدت تفاعلاً ومشاركة فعالة من العديد من الجهات الحكومية والخاصة بمنطقة مسافي، حيث نظم المركز مجموعة من العروض للفرقة التايلندية، إضافة لعروض الشخصيات الكرتونية حمد وميرة، كما نظم المركز جلسة عود للفنان هزاع الظنحاني، وجلسة شعرية تقديم الشاعر محمد سالم العبدولي، والشاعر فايز اليماحي.

كما نظم مسيرة الاتحاد، التي انطلقت سيراً على الأقدام من دوار مسافي الفجيرة، وصولا إلى مركز مسافي الثقافي، وتضمنت عرض السيارات المزين،ة احتفالاً باليوم الوطني، كما شارك بالمسيرة عدد كبير من الجمهور وموظفي المؤسسات الحكومية والخاصة ومدارس المنطقة، وتضمنت المسيرة العديد من الأنشطة المصاحبة للمسيرة، التي تصدرها توزيع الأعلام على كافة الحضور، تلتها عروض المدارس.

مسيرة كرنفالية

كما نظم مركز الوزارة في دبا الفجيرة مسيرة كرنفالية، صاحبت العديد من الفعاليات، وانطلقت المسيرة أمام حديقة دبا العامة وحتى المركز الثقافي، وشهدت المسيرة مشاركة كبيرة من الجمهور وطلاب المدارس وموظفي الجهات الحكومية، كما نظم المركز العديد من المسابقات الثقافية للجمهور.

كما نظم مكتب الوزارة بالعين مجموعة من المسابقات التراثية، كما نظم مسابقة بعنوان "أجمل العبارات باتحاد الإمارات"، إضافة إلى العديد من الفقرات الاستعراضية، والأهازيج الشعبية.

 

احتفالات الخير

 

الاحتفالات والفعاليات، بمناسبة اليوم الوطني الـ42، التي نظمتها وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، تتوافق وخطتها الاستراتيجية وخاصة الهدفين الأول والثاني والخاصين بدعم الأنشطة الثقافية، ورفع مستوى الوعي بالثقافة الإماراتية، والمحافظة على الهوية الوطنية، وتعزيز مقوماتها، إضافة لهدف تعزيز التكامل والتنسيق مع القطاعين العام والخاص وبناء شراكات فعالة.

 يشار إلى أن جميع مراكز الوزارة وجهوا الدعوة لجميع المؤسسات والهيئات والوزارات إلى الشراكة الفاعلة في البرنامج الاحتفالي، الذي تنظمه بمناسبة مرور 42 عاماً على دولة الخير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات