مترجمو «كلمة» في ندوة المجلس الأعلى للثقافة المصري

شهد المجلس الأعلى للثقافة المصري الحلقة النقاشية التي عقدتها الجمعية المصرية للأدب المقارن برئاسة الدكتور أحمد عثمان حول نقد ترجمة المجموعة القصصية "ترجمان الأوجاع"، الصادرة عن مشروع "كلمة" للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، للمؤلفة الأميركية هندية الأصل جومبا لاهيري.

وشارك في النقاش والحوار المترجمة مروة هاشم، التي قامت بنقل المجموعة القصصية إلى اللغة العربية، والدكتورة آمال مظهر أستاذة الأدب الإنجليزي في جامعة القاهرة، والدكتورة عبير عبد الحافظ أستاذة الأدب الإسباني في جامعة القاهرة، وأدارت الندوة الدكتورة فاطمة خليل أستاذة الأدب الفرنسي في جامعة حلوان.

تحدثت مروة هاشم عن رحلتها في عالم الترجمة وتجربتها الخاصة في ترجمة هذا العمل بتكليف من مشروع "كلمة" للترجمة، موضحة الدور الكبير الذي يلعبه المشروع في رفد المحتوى الثقافي العربي بأعمال مختارة تحقق التواصل بين الثقافات المختلفة في العديد من المجالات.

وتحدثت الدكتورة آمال مظهر عن تقييمها لجودة الترجمة ومدى تطابقها وتكافؤها مع المستويات اللغوية والدلالية والثقافية مع النص الأصلي، كما أكدت على ضرورة الاهتمام بنقد الترجمة من وإلى العربية.

وتناولت الدكتورة عبير عبد الحافظ نقد العمل المترجم وفق معايير نظريات الترجمة والخطاب وتحليل النص، مركزة على إشكاليات التمايز بين اللغات الأجنبية واللغة العربية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات