اتحاد الكتاب يهنئ قيادة وشعب الإمارات بمرور 250 عاماً على بناء قصر الحصن

هنأ اتحاد كتاب وأدباء الإمارات قيادة وشعب الإمارات بمناسبة مرور 250 عاماً على بناء قصر الحصن في أبوظبي، وانتقال حكم آل نهيان الكرام من ليوا إلى أبوظبي. وتوقف اتحاد الكتاب في بيان أصدره بهذه المناسبة عند رمزية الحدث وما يتضمنه من دلالات تتعلق بالمسيرة الحضارية والتنموية التي أسس لها والتي تسارعت من بعده مباشرة لتتحول المنطقة إلى مركز مهم دخل في صلب العملية الحضارية الإنسانية برمتها. ودعا الاتحاد الأدباء والكتاب والباحثين والمبدعين وسائر العاملين في شؤون الثقافة والتاريخ من المواطنين والمقيمين إلى الاهتمام بدلالات هذا الحدث واستقصائها خاصة أنه يمثل عنصرا مهما في التراث الإماراتي الغني والعريق ودمج هذا التراث في سائر عمليات التحديث التي يشهدها المجتمع الإماراتي، لتكون المحصلة نسيجاً متناغماً حياً مرتبطاً بوجدان الإنسان وذاكرته وأحلامه.

كما دعا الاتحاد في بيانه إلى إدراج هذا التراث في المناهج التعليمية بحيث تبقى الأجيال الناشئة على تواصل معه ليكون جزءاً أصيلاً من تكوينها الثقافي. وتقدم الاتحاد بالشكر والتقدير إلى جميع المؤسسات الثقافية العاملة في حقل التراث وعلى رأسها نادي تراث الإمارات الذي أقام ندوة كبرى قبل عامين بمناسبة انتقال حكم العائلة الكريمة إلى أبوظبي وإلى هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة على جهودها في مجال جمع التراث وتوثيقه وإحيائه. وقال في ختام بيانه "إن اتحاد كتاب وأدباء الإمارات يجد نفسه في صدارة المؤسسات المعنية بهذه القضايا، وقد أعد خططا لاستقطاب الباحثين في مجال التراث وتبني مشروعاتهم ودعمها وهو ينتهز المناسبة للإعلان عن ذلك وتوجيه الدعوة إلى الجميع لإغناء هذه الخطط وتطويرها وإنضاجها والتمهيد لوضعها قيد التنفيذ".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات