رومانسية وألم في باكورة قصص هند بن جمعة

عن "دار الفارابي" في بيروت، أصدرت الكاتبة الإماراتية الشابة هند بن جمعة باكورة أعمالها القصصيّة، تحت عنوان "سنوات على غيابك"، والتي تحاكي أوجاع المحبّين وتنطق بلسانهم.

الكتاب يضمّ ثلاث قصص في الحب والرومانسية، يجمعها تحرّك واحد وهو الغياب، وطعم ذلك الفقد الجارح: "سنوات على غيابك" تروي قصة "حمد" الذي غيّبه الموت عن "هدى" قبل موعد زواجهما بثلاثة أسابيع في "الحبيب الأوّلي!" تتحدث عن "راشد" الذي اضطرّ إلى الرحيل عن عائلته وعن أخته "شما" الذي اكتشف وجودها بعد 17 سنة، ولكن ظروف معرفته الأولى بها جعله مصرّاً على الهروب لكي يتخطّى محنته وتلتئم جراحه..

وفي "رسالة الى غلا"، تروي الكاتبة حكاية "خليفة"، المدير الصارم الذي اعتزل الحب والغرام بعد تجاربه الفاشلة، قبل أن تدخل "غلا" الموظفة الجديدة في قلبه من دون استئذان، ليواجه حينها واقع فارق العمر بينهما ورفض والدتها ارتباطه بها.

وبلغة طبيعية تعرف كيف تتعامل مع مفردات الغياب، كما تعرف كيف تنكفئ بأقل العبارات الممكنة، تاركة للمعاني أن تشرح وتسهب، تقول الكاتبة، في قصة ذلك الحب العميق الذي جمع يوماً بين اثنين ليأتي الموت واضعاً حدّاً لتلك الحياة الجميلة، مبقياً على الذكريات وحسب: "ليتك يا حمد لو تستطيع سماعي لأقول لك إنني كنت ولاأزال غارقة في حبك.

كيف لي أن أنساك وأنت من أمضيت معه أروع اللحظات وأجمل أيام حياتي؟ أنت من بكيت بعد رحيله أياماً امتدت شهوراً وسنوات!.

لاأزال أذكرك جيداً يا حمد وكأن رحيلك عني كان بالأمس.. لاأزال يا حمد محتفظة بصورك التي أتأمّلها يومياً وأبتسم لها، لأنها الشيء الوحيد الذي يمدّني بالقوة ويشعرني بالأمان، ويمكّنني من المضي قدماً نحو الحياة".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات