كنوز وعملات وطوابع تضيء تاريخ اتحاد الإمارات

تستضيف ندوة الثقافة والعلوم هذه الأيام ثلاثة معارض متنوعة تعكس أجواء الفرح والابتهاج بالعيد الوطني للدولة وهي ( بانوراما تراثية) و(العملات الورقية) و( التاريخ البريدي للإماراتي).

وتستمر حتى مساء السبت المقبل، حيث بوسع جمهور الندوة الاطلاع على صورة بانورامية عن تاريخ الإمارات والمنطقة. ويحتوي ( معرض العملات الورقية) على مجموعة من العملات الورقية الخليجية التي يقتنيها حسين النعيمي( السعودية) ويحيي من خلالها على طريقته الذكرى الأربعين لعيد الاتحاد، حيث يقدم أربعة نماذج لعملات خليجية نادرة تحمل أرقاما مميزة تشير إلى هذه المناسبة السعيدة.

يذكر أن النعيمي يملك أكثر من 100 ألف ورقة نقدية لا تقدر بثمن جمعها على مدار سنوات طويلة بشق النفس، وتتميز في مجملها أنها تتناسب مع أية مناسبة فردية أو وطنية، ما دفعه إلى التفكير في تسجيلها في مؤسسة ( غينيس) للأرقام القياسية.

اما المعرض الثاني، فيضم مجموعة من اللوحات التشكيلية التي أبدعها الفنان السعودي عبدالعزيز بن خليل المبزري، الذي تأتي مشاركته في هذه الاحتفالية إسهاما منه باحتفالية اليوم الوطني الأربعين، حيث يعرض عددا من لوحاته التي تسلط الضوء على بعض جوانب الحياة التراثية في الإمارات.

يؤكد الفنان أن معرضه ( يوثق المعالم التراثية من قلاع وحصون وكذلك الأسواق القديمة والمساجد التراثية والألعاب الشعبية والموروث الشعبي في الإمارات السبع). أما المعرض الثالث، فيحمل عنوان( التاريخ البريدي للإمارات) يعود للمقتني محمد بن أحمد السركال ويضم عشرات الطوابع التي تعتبر خارطة طريق تعرض لمختلف أوجه الحياة في الإمارات والمنطقة عبر التاريخ عموما وتاريخ الاتحاد على وجه الخصوص، حيث تحتفي هذه المجموعة القيمة من الطوابع بتعاقب الأعياد الوطنية منذ عام التأسيس وحتى يومنا هذا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات