«ريل سينما» استضافت عرضه الأول

«دبي مدينة من ذهب» في مشاهد «فانغارد»

هل تخيلت يوماً وأنت تتجول في أروقة دبي مول، أنها ستتحول إلى مضمار سباق سيارات، وشوارع تجري فيها مطاردات من «العيار الثقيل»؟ تلك الفرضية قد تبدو لوهلة ضرباً من الخيال.

ولكنها كانت أمراً واقعاً بالنسبة لأبطال فيلم «فانغارد» للمخرج ستانلي تونغ، الذين اقتحموا بـ «سياراتهم الذهبية»، أروقة المول تلاحقها في الوقت ذاته سيارات شرطة دبي، في مشهد يخطف الأنفاس، لينتقل المشهد مباشرة إلى كواليس دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية بدبي مول، حيث يتم إلقاء القبض على «زعيم المنظمة المطلوب» الذي يصل دبي بحثاً عن «ذهب والده» الذي أخفي بطلاء مجموعة من السيارات الفارهة.

تلك المشاهد، مثلت جزءاً يسيراً من فيلم «فانغارد» الذي مد، أول من أمس، أمامه البساط الأحمر في ريل سينما بدبي مول التي استضافت عرضه الأول، ليمثل ذلك إيذاناً بقرب انطلاق عروضه تجارياً في 8 أكتوبر المقبل، في كامل منطقة الشرق الأوسط، ليقدم العمل الذي يلعب بطولته جاكي شان، صورة «ذهبية» عن دبي، بطريقة تتواءم مع وصفها «مدينة الذهب».

جمال الشريف، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية في سلطة دبي للتطوير رئيس مجلس إدارة لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي عبّر في حديثه مع «البيان» عن سعادته بقرب انطلاق عروض الفيلم في دبي والمنطقة.

وقال: «نحن سعداء بهذه الخطوة، التي تؤكد تعافي قطاع الترفيه والسينما بدبي، وبدء عودته للحياة الطبيعية، وتنظيم عرض خاص لفيلم «فانغارد» في دبي، فيه تأكيد على أهمية الإمارة التي شكلت جزءاً مهماً من مواقع تصويره».

وأضاف: «استضافة دبي لجاكي شان في مارس 2019، كانت بمثابة خطوة مهمة لأصحاب شركات الإنتاج، كما مثّلت أيضاً إشارة على قدرة دبي لتلبية احتياجات صناع الأفلام، وهو ما يعكس الثقة العالمية التي تتمتع بها دبي عالمياً». الشريف أكد أهمية الدعم الذي قدمته المؤسسات والدوائر الحكومية في دبي لصناع الفيلم.

وقال: «نحن نعتبر كل المؤسسات والدوائر الحكومية في دبي، بمثابة شركاء لنا، وتعاونهم معنا يصب في إطار إظهار اسم دبي، ورفعه عالمياً»، منوهاً إلى أنه لا يمكن تجاهل دور شرطة دبي وشركتي إعمار ومراس، خلال عمليات تصوير الفيلم في دبي.

وقال: «ما قدمته إعمار ومراس آنذاك، يساعدنا في تمهيد الطريق أمام صناع الأفلام، واستقطاب مزيد من الأفلام لتصويرها بدبي». وتابع: «كان لإنتاج فيلم فانغارد تأثير اقتصادي إيجابي على دبي، حيث تم إنفاق ما يزيد على 14 مليون درهم، خلال عملية الإنتاج».

«فانغارد» بدا أشبه بحصان رابح، بالنسبة لشركة فارس لتوزيع الأفلام، والتي تتوقع أن يحظى الفيلم بموقع الصدارة خلال الفترة المقبلة، وهو ما أكده أحمد غولشين، الرئيس التنفيذي للشركة لـ «البيان»، حيث أشار إلى أن توقعاته مبنية على أسس مرتبطة بالصناعة نفسها، وما يتطلع له رواد الصالات.

وقال: «ندرك جميعاً القاعدة الجماهيرية التي يحظى بها جاكي شان في الإمارات والمنطقة، وأهمية تصوير مشاهد منه في دبي، والتي منحته امتيازات أخرى، بالنظر إلى ما تمتلكه من إمكانيات ومواقع جميلة وجديدة كلياً على السينما، وهو ما يبحث عنه الجمهور وصناع الأفلام عادة».مشاهد الفيلم التي التقطت في دبي، لم تكن قاصرة على دبي مول ومحيط برج خليفة، وإنما اتسع نطاقها.

حيث تنقلت كاميرا المخرج بين مناطق مختلفة من الإمارة، ترافقها شرطة دبي، التي قدمت صورة جميلة عن تعاملها وتفوقها وحرفيتها، ومساهمتها في تقديم التسهيلات التي تطلبتها أعمال تصوير الفيلم في دبي، حيث وضعت الشرطة كل إمكانياتها في خدمة صناع الفيلم، وشاركت، وفق ما تظهره مشاهد العمل، بفعالية في تنظيم حركة المرور في مواقع التصوير، بطريقة تتناسب تماماً مع متطلبات مشاهد الحركة التي قام بها جاكي شان وفريقه، مع ضمان توفير بيئة آمنة كاملة للجميع.

طباعة Email