إيرادات هزيلة للسينما المصرية تحبط صناعها

تسيطر حالة من الإحباط على صناع السينما المصرية وأصحاب دور العرض، بعد الإيرادات الهزيلة للغاية التي حققتها الأفلام التي تم عرضها بدور السينما، منذ قرار الحكومة استئناف وفتح السينمات بنسبة استيعاب جماهيري 25%.

7 أفلام في دور العرض، بعضها لنجوم كبار مثل تامر حسني ومحمد عادل إمام، لم تنجح خلال الـ10 أيام الماضية في تحقيق إلا نحو 400 ألف جنيه، ما يؤكد استمرار عزوف الجماهير عن مشاهدة الأفلام في دور العرض، خوفهم على ذويهم من الإصابة والتعرض للمرض.

من بين هذه الأفلام فيلم «الفلوس» للفنان تامر حسني، حيث حقق قرابة 170 ألف جنيه، طوال الـ10 أيام الماضية. وفيلم «لص بغداد»، الذي لم يحقق إلا 170 ألف جنيه، رغم مشاركة عدد من النجوم به مثل محمد عادل إمام، وفتحي عبدالوهاب، وياسمين رئيس، وأمينة خليل، من إخراج أحمد خالد موسى.

ويأتي على الترتيب فيلم «بنات ثانوي» بإيرادات قرابة 30 ألف جنيه فقط، ويتقاسم بطولته جميلة عوض وهنادي مهني ومحمد الشرنوبي، يليه فيلم «صندوق الدنيا» بـإيرادات نحو 9 آلاف جنيه، من بطولة رانيا يوسف، باسم سمرة، وخالد الصاوي، وهو تأليف وإخراج عماد البهات.

وهناك العديد من الأفلام التي كانت موجودة بدور العرض قبل قرار غلق السينمات، وتعرض بعد استئناف فتح السينمات، ومنها «ولاد رزق 2» بطولة أحمد عز، حيث حقق ما يزيد على 800 ألف جنيه، و«الفيل الأزرق 2» لكريم عبدالعزيز، وهند صبري، محققاً أقل من 6 آلاف جنيه، يليه فيلم «رأس السنة» بطولة إياد نصار، محققاً نحو 2500 جنيه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات