السعودية تفرض شروطاً على الأفراد ودور السينما لعودة عروض الأفلام

مع عودة الحياة الطبيعية اليوم إلى أرجاء المملكة العربية السعودية، أعلنت الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع عودة عروض الأفلام في صالات ودور السينما، مع تأكيدها على ضرورة اتباع الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا.

وطالبت الهيئة جميع مشغلي دور السينما في السعودية بضرورة الالتزام بما تضمنه دليلها الإرشادي لعودة نشاط السينما من تدابير وإجراءات وقائية.

وبحسب صحيفة "عكاظ" اشترطت الهيئة على دور السينما، وضع ملصقات أرضية أو علامات واضحة لأماكن الوقوف بحيث تضمن تطبيق مفهوم التباعد الاجتماعي لمسافة لا تقل عن متر ونصف إلى مترين في مناطق الانتظار مثل المداخل، أماكن بيع التذاكر، أماكن بيع المأكولات والمشروبات، أو دورات المياه، وتصميم كراس أو مناطق جلوس بطريقة تضمن تطبيق التباعد الاجتماعي عن طريق ترك مقعدين خالية بين كل فرد والآخر من جميع الاتجاهات، بجانب تطبيق التباعد بينهم وبين بقية العملاء، مشيرة إلى إمكان جلوس العائلة سوياً إلى مترين على الأقل.

ونصحت الهيئة في دليلها الإرشادي لعودة نشاط السينما في السعودية أن تكون زيارة دور السينما عن طريق شراء التذاكر من المواقع الالكترونية والتطبيقات المخصصة للحجز لتقليل التجمعات عند شباك التذاكر وحتى تسهل عملية التنظيم، مع وضع منظمين عند الأبواب للتأكد من عملية دخول وخروج العملاء ومنع التزاحم، وتوزيع مطهرات الأيدي "مطابقة للمواصفات" ووضعها في أماكن بارزة يسهل الوصول إليها من قبل جميع الزوار.

وسيتعين على دور السينما كذلك، توفير المناديل الورقية ووضعها في أماكن بارزة، والالتزام بتطهير الأسطح البيئية الأكثر لمساً بمطهرات معتمدة من الهيئة العامة للغذاء والدواء، والاحتفاظ سجل خاص بأوقات تطهير الأسطح ودورات المياه، وتوفير كميات إضافية من لوازم غسل اليدين.

وسيتم تعطيل أجهزة اللمس المخصصة لشراء التذاكر، وإزالة جميع النسخ المطبوعة والمجلات، والالتزام بالبروتوكولات الخاصة بأماكن الترفيه المفتوحة لتطبيقها على صالات السينما المفتوحة.

وأوصت بضرورة التقليل من تواصل العاملين الشخصي مع العملاء والزوار ولبس الكمامة والقفازات عند التعامل معهم والالتزام بالتباعد الاجتماعي في كل الأوقات ومنها عملية بيع التذاكر أو المأكولات والمشروبات، ومنع أي شخص لا يرتدي الكمامة من الدخول لدور السينما.

ويتضمن الدليل الإرشادي لعودة نشاط السينما، ضرورة توفير كاميرات حرارية لقياس درجة حرارة مرتادي السينما، على أن تقوم الكاميرات بتغطية جميع المداخل الخاصة بدور السينما، وعمل نقطة فحص عند جميع المداخل الرئيسية تتضمن قياس درجة الحرارة بجهاز معتمد من الهيئة العامة للغذاء والدواء والسؤال عن الأعراض التنفسية إن وجدت، ومنع الزوار والعملاء الذين لديهم ارتفاع في درجة الحرارة أو أعراض تنفسية من دخول المكان، بينما يتم قياس درجة الحرارة لجميع القائمين على دور السينما وجميع العمال يومياَ قبل بداية فترة العمل، وعدم تمكين أي شخص من القائمين على دور السينما، لديه أعراض من العمل أو دخول المكان، والإبلاغ عن الحالات بين القائمين على دور السينما والعاملين على الرقم 937 لمعرفة التوجيهات المطلوبة لإحالتهم للمستشفى.

وشددت الهيئة على أنه في حال تسجيل حالة مؤكدة بين أحد القائمين على دور السينما، يجب إغلاق دور السينما وتعليق العمل فيها حتى يتم تطهير جميع الصالات وتهويتها بشكل جيد، والتأكد من عدم وجود مصدر للعدوى وذلك عن طريق فحص العاملين الآخرين وعزلهم.

 

واقترح الدليل الإرشادي للهيئة، استغلال فترة الإعلانات التي تسبق عروض الأفلام في توعية العملاء عن المرض، وتشمل عرض توضيحي عن إجراءات الخروج والدخول الآمنة التي تمنع التزاحم عند الصالات، وتوزيع منشورات توعوية "يفضل أن تكون إلكترونية أو تطبع خلف التذاكر" ويفضل أن تكون مكتوبة بلغات مختلفة، ووضع لوحة تتضمن بيان بالأفعال المخالفة وطريقة الإبلاغ عنها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات