4571 تذكرة تبيعها صالات السينما في دبي خلال 4 أيام

عادت الحياة لتدب من جديد في أروقة صالات السينما بدبي، حيث فتحت أبوابها أمام عشاق الفن السابع، الذين هرولوا إليها لمتابعة أفلامهم المفضلة، عامرين مقاعد الصالات، بعد أن غابوا عنها بسبب انتشار فيروس «كورونا» الذي أدخل العالم في غرفة العزل لأشهر، ليؤكدوا أن «على الأرض ما يستحق الحياة»، وعلى قدرة دبي والإمارات في مواجهة انتشار الفيروس.

ورغم أن تلك العودة لم ترافقها عروض لأفلام جديدة، إلا أنها عززت بأداء جيد، عكسه حجم أرقام مبيعات التذاكر، التي بيعت خلال 4 أيام، امتدت من 27 – 30 مايو الماضي، حيث وصلت إلى نحو 4571 تذكرة، وفق بيانات أصدرتها أخيراً شركة «فارس» لتوزيع الأفلام، التي تتخذ من دبي مقراً لها، وحصلت «البيان» على نسخة منها، ليبدو ذلك مؤشراً جيداً على بدء دوران الحركة في أروقة صالات دبي.

على لائحة المراكز الخمسة الأولى، حجز فيلم «بلادشوت» (Bloodshot)، مقعده في المركز الأول، فكان أعلى الأفلام مبيعاً في دبي خلال الأربعة أيام الماضية، بواقع 1458 تذكرة، ليأتي تالياً فيلم «جنتلمان» بواقع 552 تذكرة، في حين جاء ثالثاً فيلم «باد بويز فور لايف» بواقع 488 تذكرة، ومن بعده حل رابعاً فيلم 1917، بواقع 261 تذكرة، أما فيلم «نداء الطبيعة» فحل خامساً بواقع 208 تذاكر.

ولقياس أداء الصالات بعد صدور قرار إعادة افتتاحها، مع مراعاة تطبيقها للاجراءات الوقائية، تواصلت «البيان» مع إدارات السينما في دبي، حيث أكد مصدر في إدارة ريل سينما، التابعة لشركة إعمار للترفيه، لـ «البيان» إنها أجرت على مدار الشهر الماضي، استبياناً كشف عن مدى حماس الناس لإعادة فتح مناطق الجذب الترفيهيه.

وقال: «احتلت السينما المرتبة الأولى بين أماكن الترفيه المفضلة». وأضاف: «استناداً إلى ردود فعل الجمهور، منذ إعادة الافتتاح منتصف الأسبوع الماضي، فنحن على ثقة بأن أعداد رواد السينما سترتفع».

وقال: «بدأنا بداية جيدة، وسنقوم خلال الأسبوع الجاري بقياس الأداء، مع ملاحظة أننا حصلنا على ردود فعل ممتازة، وإقبال مشجع بعد افتتاح سينما السيارات (درايف-إن) في دبي مول زعبيل، مساء الجمعة الماضي»، مؤكداً بأن ذلك «يعزز من ثقة الجمهور بتنويع تجاربنا وتقديم ما هو جديد ومميز باستمرار».

من جهته، أكد كاميرون ميتشل، الرئيس التنفيذي لشركتي «ماجد الفطيم للسينما» و«ماجد الفطيم للتسلية والترفيه»، أن صالات فوكس سينما في دبي وعجمان استأنفت أعمالها مبدئياً بسعة منخفضة، التزاماً بالقرار وارشادات الجهات المختصة. وقال: «منذ استئناف أعمالنا في فوكس سينما، ونحن نشهد أرقام حجوزات مشجعة، وهي آخذة بالازدياد بشكل يومي».

وأضاف: «بينما لا يزال الناس يتوخون الحذر في عودتهم إلى الأماكن العامة، فإن نفاد تذاكر «سينما السيارات» من ڤوكس سينما بشكل متكرر يظهر مدى رغبة الجميع بالتواصل من جديد مع العائلة والأصدقاء في بيئة آمنة خارج المنزل».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات