الرواية تسحر الشاشة الكبيرة

منذ عقود والرواية تعد حجر أساس في السينما، وكثيرة هي الأعمال التي استطاع كتابها أن يفتنوا صناع الأفلام، الذين نجحوا في نثر سحرها على الشاشة الكبيرة، ليتمكنوا من إطلاق رهانهم على قدرتها على جذب أنظار عشاق السينما. وخلال هذا الأسبوع، تبدو قوائم الصالات المحلية زاخرة بأفلام تستند في أحداثها إلى روايات كلاسيكية، لا تزال تنبض بالحياة، رغم مرور عقود على صدورها.

 

فوكس سينما

اسم الفيلم: A Million Little Pieces

إخراج: سام تايلور جونسون

قبل نحو 5 سنوات، أطلت المخرجة البريطانية سام تايلور جونسون، بفيلم «فيفتي شيدز غراي»، الذي آثار جدلاً واسعاً، وها هي تطل مجدداً بـ «مليون قطعة صغيرة»، مستندة على كتاب جيمس فراي، الحامل لنفس العنوان، لتروي حكاية كاتب شاب، تشارف حياته على الانهيار، بسبب إدمانه المخدرات، ويقرر إنقاذ مسيرته، والتوقف عن التعاطي، بذهابه إلى مركز للتعافي.

 

ريل سينما

اسم الفيلم: EMMA 

إخراج: أوتمن دي وايلد

نجحت رواية «ايما» للكاتبة جاين أوستن، والصادرة في 1815، في جذب انتباه صناع الأفلام والمسرح، لما تحمله من شغف وقصة ثرية بالأحداث التي تدور حول فتاة غنية جميلة، تحاول الجمع بين بعض أصدقائها ليتزوجوا، دون أن تعي مخاطر التدخل في حياة الآخرين، ويعد هذا العمل الروائي الأول للمخرج أوتمن دي وايلد، واستحق إشادة النقاد.

 

سينما عقيل

اسم الفيلم: LITTLE WOMEN

إخراج:ريتا غيروغ

واحد من أبرز الأعمال التي أنتجت العام الماضي، قدمت مخرجته رسماً جديداً لأيقونة الكاتبة الأمريكية، لويزا ماي ألكوت الأدبية، عبر نثر سحر أحداثها على الشاشة الكبيرة، والتي تدور حول 4 شقيقات، يعشن أجواء الفقر والحرب الأهلية، تركهن والدهن من أجل المشاركة في الحرب التي اندلعت منتصف القرن 19، لتتولى العمة «جوزفين مارش» مسؤوليتهن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات