Tom Hardy يستكشف القطب الجنوبي

لم يكد الممثل البريطاني توم هاردي يخرج من مواقع تصوير «فينوم 2»، ويخلع عنه قناع «الوحش»، حتى وضع توقيعه على عقد جديد، سيمكنه من ارتداء عباءة المستكشف القطبي الإيرلندي أرنست شاكلتون (1874 - 1922)، في فيلم جديد يلقي الضوء على سيرة المستكشف الذي قاد ثلاث بعثات بريطانية إلى القطب الجنوبي في أوائل القرن العشرين.

ورغم الاتفاق على إنتاج الفيلم الذي سيحمل عنوان (Shackleton)، لا تزال الكثير من أسراره «محبوسة» في أدراج شركة «هاردي سون آند بيكر» التي ستتولى إنتاج العمل، لتكتفي التقارير بالتأكيد على أن هاردي، سيلعب بطولة الفيلم الذي قالت التقارير «إنه لا يزال طور التطوير»، منوهة إلى أن البريطاني بيتر ستروغان، صاحب نص فيلم (Tinker Tailor Soldier Spy) سيتولى تأليف السيناريو، فيما لم يتم بعد تحديد هوية مخرج العمل.

وفي وقت ذهبت فيه معظم التقارير الصحافية إلى سرد جانب من سيرة أرنست شاكلتون الذاتية، وما حققه من إنجازات على أرض الواقع، أشار موقع «ديدلاين» السينمائي إلى أن المشروع ظل قيد الدراسة مدة 4 سنوات، وأكد أنه «سيرى النور أخيراً» مع وقوف عدد من شركات الإنتاج وراءه، بينما أشارت صحيفة «غارديان» البريطانية في تعليقها إلى أن «توم هاردي أصبح أكثر انتقائية في أدواره». وقالت: «تباطؤ إنتاج توم هاردي، يبين أنه أصبح أكثر انتقائية في أدواره، لا سيما وأنه يستعد حالياً للظهور مجدداً في »فينوم 2«.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات