«توفور 54» يجذب صنّاع السينما العالمية

مشهد من فيلم «تايجر زيندا هاي» الذي صور في الاستديو الخارجي بأبوظبي | من المصدر

جذبت أبوظبي صناع السينما العالمية والدراما العربية، لتصوير أعمالهم في صحاريها وشواطئها وشوارعها، إذ عملت «توفور 54» على مدار السنوات 11 الماضية، على استقطاب أكثر من 2300 عمل إنتاجي إقليمي وعالمي ضخم إلى أبوظبي، من ضمنها أبرز أفلام هوليوود مثل «المهمة المستحيلة: السقوط» وأفلام من بوليوود مثل «ساهو»، وعدد من الإنتاجات الدرامية العربية الناجحة، منها «بنات الملاكمة»، وكان لوجود الاستوديو الخارجي، الأول والوحيد في مدينة خليفة الصناعية، أثر كبير على تنويع عمليات التصوير في أبوظبي.

قطاع مستدام

تُشكل البنية التحتية إحدى ركائز استراتيجية «توفور 54» لبناء قطاع إعلامي مستدام في أبوظبي، حيث تم بناء استوديو خاص لأول مسلسل عربي طويل، وهو «الميراث»، ومن قبله أدى افتتاح الاستوديو الخارجي في عام 2016 إلى نقلة نوعية في مكانة الإمارة على خارطة السينما الإقليمية والعالمية، لتصبح مقصداً لأكبر شركات الإنتاج في العالم، مثل «نتفليكس» و«باراماونت بيكتشرز»، و«ديزني».

ويمتد الاستوديو الخارجي على مساحة 300 ألف متر مربع في مدينة خليفة الصناعية «كيزاد» الواقعة بين إمارتَي أبوظبي ودبي، ويتضمن مساحات مخصصة للمكياج وارتداء الملابس، بالإضافة إلى مطعم ومكاتب إنتاج، ليمكن المخرجين من تصوير أدق وأصعب المشاهد في بيئة مجهزة وفقاً لأعلى المعايير العالمية.

ومن الإنتاجات الضخمة التي استقطبها الاستوديو الخارجي، أحدث أفلام شركة نيتفلكس «أندر كراوند» وفيلم «بهارات» أكثر أفلام بوليوود تحقيقاً لإيرادات الافتتاح في الهند، وفيلم «تايجر زيندا هاي» والإنتاجات الإقليمية، مثل فيلم «وجوه محرمة» ومسلسلات «حارة الشيخ» و«العاصوف» بجزأيه الأول والثاني، و«حرملك».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات