العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    في الذاكرة

    صلاح أبوسيف.. عملاق الواقعية العربية

    يعد المخرج الراحل صلاح أبو سيف من أهم مخرجي السينما المصرية، وأحد أعمدة السينما الواقعية العربية، فقد امتاز بقدرته على نقل الواقع برؤية فنية عالية، وتميزت أعماله بقدرتها على التوغل في أعماق الشخصيات، والوصول إلى جذورها، وعدم الاكتفاء برصد ملامحها.

    5 عقود، قضاها أبو سيف في رحاب السينما المصرية، قبل رحيله في 1996، أنتج خلالها نحو 37 فيلماً روائياً، من بينها 4 أفلام صنفت ضمن قائمة أهم 10 أعمال في تاريخ السينما المصرية.

    ولعل ما تميز به أبو سيف من عبقرية سينمائية، يرد أساساً إلى عشقه للسينما، منذ نعومة أظفاره. وشكل لقاؤه مع المخرج نيازي مصطفى، نقطة تحول رئيسية بحياته. وهو الذي بدأ مشواره في استوديو مصر، حيث شكل «المونتاج» جسره نحو تأصيل العلاقة مع المخرج كمال سليم. وتعاون أبو سيف مع سليم في 3 أفلام، وعمل مساعداً له في إخراج فيلمي «العزيمة» و«إلى الأبد».

    أول أفلام أبو سيف «دايما في قلبي» (1946)، ثم تمكن عبر الأفلام التي تلته من نيل ثقة المنتجين وإثبات قوته كمخرج. علاقة جميلة جمعت أبو سيف مع الكاتب نجيب محفوظ، وشكلا «ثنائياً فريداً» في كتابة سيناريو عدد من أهم أفلامه الأولى.

    طباعة Email