«أفاتار 2»... هل يرى النور في 2021؟

صورة واحدة، أطلت أخيراً على مواقع التواصل الاجتماعي، كانت كفيلة بأن تفتح العيون مجدداً على سلسلة أفلام «أفاتار» للمخرج جيمس كاميرون، الصورة جملت بين ثناياها الكثير من الغموض، حيث أعلن صناع «أفاتار» من خلالها انتهاء تصوير الجزء الثاني من السلسلة، فيما رأى فيها البعض ملمحاً مثيراً عن الفيلم المنتظر، والذي يستعد حالياً لدخول غرف المونتاج، على أمل أن يرى النور في 2021، وذلك وفق توقعات موقع «سينما بلند»، الذي أشار إلى أن صناع العمل احتاجوا إلى عقد كامل للانتهاء من تصوير الجزأين الثاني والثالث من السلسلة، عارضاً في الوقت نفسه، الأسباب التي أدت إلى تأخير صدور «أفاتار 2»، والذي كان مقرراً في 2014.

لا ملامح واضحة عن طبيعة أحداث الجزأين الثاني والثالث من السلسلة، ولكن التوقعات تشير إلى أنهما سيواصلان سرد الحكاية، التي بدأت في «أفاتار 1»، الذي اعتبر واحداً من أضخم الأعمال السينمائية التي صدرت في 2009، ليس من ناحية الإنتاج وحسب، وإنما من ناحية الإيرادات أيضاً، بعد أن تجاوزت حاجز 2 مليار و700 مليون دولار، ما نصبه على عرش قائمة الأكثر نجاحاً عبر التاريخ.

تغريدة صناع «أفاتار»، والتي تضمنت الصورة اليتيمة، وجدت إقبالاً واسعاً من قبل معجبي السلسلة، والذين انهالوا بأسئلتهم على صناع العمل عبر الموقع، حول موعد صدور العمل وإن كان سيكون هناك مقطع «تريللر» قريباً، لتكون الإجابة عبارة عن «اعتذار عن عدم وجود تريللر للفيلم حالياً»، واعدين الجمهور بأنهم سيكونون على تواصل دائم.

في تقريره ذكر موقع «سينما بلند» أن الجزأين الثاني والثالث، سيتضمنان وجوهاً جديدة، وقال: «لا يزال هناك الكثير من المعلومات التي لم نعرفها بعد عن «أفاتار»، ونحن بانتظار أن يخرج صناعه بأي تصريحات جديدة». وأشار الموقع إلى أن الإعلان عن تحويل «أفاتار» إلى سلسلة، كان في 2010، وقال: «في وقت ما بدا لنا أن «أفاتار 2» سيرى النور في 2020، ولكن على مدار العقد الماضي، شهدنا الإعلان عن المزيد من الأفلام، كما أدى اندماج ديزني وفوكس إلى تأخير صدور السلسلة، فضلاً عن أن جيمس كاميرون كان طوال الوقت ينتظر التكنولوجيا الصحيحة، التي تمكنه من التقاط بعض المشاهد في الفيلم»، وأضاف الموقع: يبدو أنه لا يزال أمامنا رحلة طويلة، حتى نرى «أفاتار 2» في الصالات، ونتوقع أن يكون ذلك في ديسمبر 2021.

 

كلمات دالة:
  • أفاتار 2،
  • الافلام،
  • التواصل الاجتماعي،
  • صناعة السينما،
  • التكنولوجيا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات